انت هنا في: الرئيسية المكتبة المقروءة

موقع الشاعر هاشم صديق

المكتبة المقرؤة

أرسل لصديقك

  نبتا حبيبتي

الفصل الثاني

 

 (يضاء اسفل وسط المسرح ...
يدخل رجل (1) ... ورجل (2)  )
رجل :    سمعت كلام يا صاحبى غريب
رجل (2):    ايه الحاصل؟
رجل (1):    أمر عجيب
وحاجة تخلِّى الزول مذهول
ليلتين اتنين وسالي السمحة
تخلى النار وتسوح وتجول
رجل (2):    يا زول ما تكضب
قولك ابدا ما معقول
رجل (1):    مش حاجه تحيِّر؟
رجل (2):    تحيِّر بس؟
فوت النار ده عجيب يا زول

أقرأ التفاصيل ..
 

نبتا حبيبتي

هاشم صديق

مسرحية شعرية من فصلين

  الشخصيات

1  فارماس
2 سالي
3 عكاف
4 كبير الكهنه
5 الوزير
6 الرجل
7 رجل (1)
8 رجل (2)
9 رجل (3)
10 امرأة (1)
11 امرأة (2)
12 كاهن (1)
13 كاهن (2)
14 كاهن (3)
15 كاهن (4)
16 رجل عجوز

 لفصل الأول

(قبل رفع الستار يعلو صوت الراوي)

في مملكة من ممالك السودان القديمة كانت تُمارس عادة توارثها الجدود والابناء عبر آلاف السنين.

ومضمون هذه العادة هو أن كهنة  البلاد كانوا يراقبون النجوم والقمر في كل ليلة.  وعندما تقترب النجوم من القمر على شكل محدد تكون هذه إشارة بأن الملك قد حانت منيته فيسوقونه إلى المعبد وسط الأدعية والتراتيل ليُذبح ذبح الشاه ثم ينصّبون مكانه ملكاً جديداً يكون ابن اخت الملك الراحل.

وكانت العادة أن يختار الملك مجموعة من أخلص أصدقائه ومن علية القوم لتُذبح معه يوم أن تقول النجوم كلمتها، وكان أيضاً من ضمن مراسيم تلك العادة أن تُوقد نار كبيرة يوم تنصيب الملك الجديد تقوم على حراستها فتاة عذراء لا تتركها أبداً وكانت هذه النار تُخمد عندما يحين أجل الملك وتُوقد نار جديدة عند تنصيب الملك الجديد، أما الفتاة فهي تُساق مع الملك ورفقته لتذُبح معهم ثم يتم اختيار فتاة جديدة لحراسة النار الجديدة وتستمر العادة على هذا المنوال.

أقرأ التفاصيل ..
 

كلمة الشاعر هاشم صديق في امسية قوي نداء السودان

للتضامن مع فاروق ابوعيسي وامين مكي مدني

 

 

كلمة الشاعر هاشم صديق حول الحرية:


التحية والدعوة بالصمود للأخوة المعتقلين جميعهم غير دكتور مكي مدني وفاروق أبو عيسى كل المعتقلين في سجون النظام وإلى الشعب السوداني المعتقل الكبير. كثيرا ما يتكلم الناس عن الحرية كأنها منة او شيء يجب ان يثور الناس من اجله ويقتلعونه ولكن الحقيقة أن الحرية هي امر اشباعه تماما كاشباع الغرائز المختلفة كالطعام والماء والجنس وغيره. ونحن نعيش رغما عن انفنا ورغما عن انف الاسلام تحت ظل دولة اسلامية، وهم لا يعرفون أن الحرية هي صفة ربانية، عندما ضاقت المسارح بما رحبت بالفنون وظلننا نحاصر ونمنع هنا وهناك، وكان الواحد فينا وحتى الآن حينما يحمل قصيدة ويوديها لجريدة يتلفت كانه شايل ليه ورقة بنقو لأنه ممكن تعتقل او تفتش جيوبك.

أقرأ التفاصيل ..
 
صفحة 1 من 2
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 2845495

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 91 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}