انت هنا في: الرئيسية قالوا عن هاشــم صديــق

موقع الشاعر هاشم صديق

قالوا عن هاشم صديق

الشاعر هاشم صديق في حوار العودة: (1ــ2) لن أنتظر التلفزيون كثيراً.. و قوى الشر لا زالت موجودة به 
حوار: جمال ادريس 
سجّل الشاعر والمسرحي الكبير هاشم صديق حضوراً لافتاً عبر الظهور من خلال عدة أجهزة إعلامية، تزامناً مع شهر رمضان الفضيل هذا العام، وهو الشهر الذي تحقّق الأجهزة الإعلامية فيه أعلى نسبة متابعة.. وكان هاشم بحق نجم الفضائيات بلا منازع، ذلك أنه غاب ـ مُجبراً لا بطل ـ عن تلك الأجهزة لحوالي سبعة عشر عاماً كاملة، كان يتنفس خلالها إبداعاً محدوداً عبر صفحات الصحف وكوّة المنتديات الثقافية الضيّقة، ولأن شاعرنا اتصف شِعره بالصدق والمبادئ والتعبير عن أحلام البسطاء وقضاياهم، لم تَغِب كلماته عن وجدانهم وقلوبهم طوال الأعوام السبعة عشر التي غابت فيها طلته عنهم وعن أجهزة الإعلام الرسمية، بسبب خلافه السياسي والمبدئي معها.. ويبدو أن مياهاً كثيرة جرت من تحت جسر السياسة المتقلبة دوماً، وجعلت عودة هاشم صديق حدثاً يبثه التلفزيون ضمن نشرة أخباره الرئيسية..
أقرأ التفاصيل ..
 
أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF
اهدانا الصحفي جمال ادريس مقاله الذي نشر بجريدة الأحداث بعنوان (هاشم صديق في التلفزيون.. عودة الوعي) :
 
 
 هاشم صديق في التلفزيون.. عودة الوعي

الخرطوم: جمال ادريس

فوجئ مشاهدو الفضائية السودانية أثناء متابعتهم لنشرة العاشرة الرئيسية مساء أمس الأول، ووسط أخبار الحروب والإغتيالات، والخلافات السياسية المتواصلة، بخبر صغير يقفز من بين الأخبار ويخطف الإنتباه.. خبر لم يتوقع أكثر الناس تفاؤلاً أن يقرأوه في الصحف، لا أن يشاهدوه -وبالصورة-  على شاشة التلفزيون القومي.. الخبر يتحدث عن "زيارة الشاعر هاشم صديق للتلفزيون واجتماعه بمديره العام محمد حاتم".. هاشم صديق في التلفزيون؟! إذاً فالخبر بالفعل يستحق أن يأتي ضمن النشرة الرئيسية للتلفزيون.

أقرأ التفاصيل ..
 
أرسل لصديقك

أروع المغنين (الحلقة الاخيرة)

الاستاذ المسرحي الكاتب الشاعر/هاشم صديق
محمد سليمان دخيل الله: لقد ظل هاشم صديق من خلال كتاباته ينادي بقيم الحق والخير والجمال، ويتجسد الجمال في الارتباط العاطفي، وتحديداً عند هاشم صديق بوالدته التي تمثل لديه الحنان والعطف، وأحياناً في رمزية ذكية منه تمثل الوطن، ونجده في اتراح «الحول الأول» يهدي القصيدة إلى روح والدته العزيزة آمنة محمد الطاهر:

أقرأ التفاصيل ..
 
أرسل لصديقك

أروع المغنين: الشاعر المسرحي هاشم صديق 4

 

محمد سليمان دخيل الله: هاشم صديق صاحب اشكال جمالية وتعبيرية في شعره، يستشهد بالكلمات كمناضل مثقف، ويقدم اشعاره في خطاب رؤيوي طليعي لا يميل للخطابية او الشعاراتية، فهو قامة شعرية مسكونة بالأمل، وذلك في ديوانه الزمن والرحلة: 
حاجة فيك 
تقطع نفس خيل القصايد 
وتشده أجراس المعابد 
تعبتني وجننت حرف الكلام 
وبرضو أدتني السلام 
أقرأ التفاصيل ..
 
أرسل لصديقك

هاشم صديق في الإذاعة 


الخرطوم: جمال ادريس 
بعد غياب طويل عن الإذاعة السودانية على مستوى البرامج و الأعمال الدرامية، يستعد الشاعر المبدع والمسرحي الكبير هاشم صديق لتقديم مجموعة من البرامج الجديدة على أثير (إذاعة امدرمان) و (البيت السوداني) ضمن برامجهما لشهر رمضان المعظم.. وعودة هاشم صديق الذي ظل مقاطعاً للأجهزة الإعلامية الرسمية ومن ضمنها الإذاعة لسنوات طويلة، تعد بلا شك حدثاً فنياً بارزاً يستحق الإهتمام، والتعليق داخل (الحيشان الثلاثة)، أو خارجها من قبل النقاد والمتابعين..

أقرأ التفاصيل ..
 

عودة شاعر إلى التلفزيون


الخرطوم - عصام أبو القاسم
قدمت الصحافية نسرين النمر خدمة كبيرة لبرامج فضائية «النيل الازرق» بمحاورتها اخيراً، الشاعر والكاتب الدرامي هاشم صديق الذي خرج ذات يوم، قبل 17 عاماً من التلفزيون، ولم يرجع إليه مطلقاً! حصل ذلك، كما يمكن الجميع ان يتوقع لأسباب سياسية.
خلال البرنامج الذي مُنح اسماً شاعرياً: «العودة إلى النهر» لم يشأ صديق ان يفصّل في هذا الجانب، على رغم إلحاح المذيعة... وارتأى ان يجعل اطلالته الأولى، بعد الغياب الجبري الطويل، لتحية جمهوره عبر الشاشة، خصوصاً اولئك الذين تعرفوا إليه عبر برنامجه «دراما 90» الذي كان يقدمه عبر الفضائية السودانية مطلع التسعينات. لكنه لم يكف عن الاشارة إلى شعوره بالأسى كونه حُرم من جمهوره لسنوات «تساوي عمراً بأسره»، قلّصت الكثير من فعاليته كمبدع ومثقف... وعلى مدار ساعتي البرنامج بدا صديق متأثراً جداً وغير قادر على مغالبة دموعه!

أقرأ التفاصيل ..
 
صفحة 9 من 12
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 5078148

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 98 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}