انت هنا في: الرئيسية المكتبة المقروءة مقالات وتحليلات

موقع الشاعر هاشم صديق

مقالات وتحليلات

حادث على الجسر 

- هي حالة اكتئاب حاد ، نشبت أظافرها في صدر انسان وحيد ، وباصابع باردة وقوية اخذت تضغط وتعصر قلبه حتي اخذ يجاهد النفس ليسترد علامة ( الحياة ) الوحيدة التي يعتمدها الطب القديم والجديد للتأكد من وجودها ، وهي تردد الانفاس .
فتح باب منزله الرمادي اللون وخرج تجرجره اقدامه الي محطة المواصلات، وكانت الساعة التي تلتف حول معصمه كثعبان تشير الي السابعة والنصف صباحاً ، احس برزاز بارد يتساقط علي راسه ووجهه . رفع رأسه ونظر نحو السماء ولاول مرة منذ ان اشرق الصباح يكتشف ان السماء ملبدة بالغيوم .
- تساقط مطر خفيف ... اراد ان يقول لنفسه : ان السماء تبصق . سمع شاباً
يضحك في عنفوان وكانه اوتار قيثارة وهو يقول لصاحبه الذي كان يحث
الخطي بجانبه في حيوية :-

أقرأ التفاصيل ..
 

اقـــــــــــوال

( طبعة ثالثة )

 

مشهد درامي

 

( الزوج منهمك في حل الكلمات المتقاطعة ... والزوجة تراقبه باهتمام )

 

الزوج  : ( يحدث نفسه في ضيق ) أبت تجي .

الزوجة : شنو ؟

الزوج  : وزير سابق من عشرة حروف .. في حرفين منهم .. ألف وجيم

الزوجة : وزير سابق ؟

الزوج  : ايوه

الزوجة : في ياتو حكومة ؟

أقرأ التفاصيل ..
 

 

أنا جاييك استعدي!

 

في كل صباح أصحو . ليس علي صوت المنبه أو صياح الديك . و ءانما علي صوت ( اوركسترا ) تنبعث من ورشة ( الحدادة ) المواجهة لمنزلي ، ماكينة اللحام وآلآت أخري ( وشواكيش ) خرافية ثم أنا واحتسي كوب الشاي يبدأ ( السحان ) في سوق بانت في عزف ( صولو ) منفرد ينخر في الأعصاب ويجعل احتســاء الشـــاي مثـــل

( احتساء المصيبة ) ،(والسحان ) الضخم لا يبعد كثيراً عن ( ورشة الحدادة ) وهو أكثر مواجهة لباب منزلي ءاذ أنه يستقر في وسط السوق تماماً ، ولأنه ( يسحن أي شي ) فهو يرسل لي موسيقاه مصحوبة بمزيج من العطور هي كل أنواع ( البهارات) (الحارقة ) أبدأ في السعال والبكاء ، ءاذ تنزف دمــوعي المســكينة التي تهــــــــزمها

أقرأ التفاصيل ..
 

تراجيكوميديا "مات من الضحك"

عالم غلط
عالم مستف باليفط

وحتى اليفط

ناقصة النقط
عالم غلط

أقصى الأسف

أقصى الحُزُن

مافيش وسط

-   والله أيام البارات فاتحة.. و( بيوت الهوى) مفتوحة ليل ونهار كان الناس عندها أخلاق، ياخي حتى بنات الهوى ديل كانت عندهن أخلاق.. لو دقيت باب الواحدة ولقتك صاحب صاحبها ما بتدخلك، ما بتنوم معاك حتى لو كسرت رقبتك.. إلا شوف أخلاق الزمن ده.

أقرأ التفاصيل ..
 

(نعام) التلفزيون

ظل المخرج التلفزيوني في قناة فضائية سودانية يتعرض لكابوس ليلي ينتابه بصورة متكررة ، إذ لا تمر ثلاثة أو أربعة أيام إلا إنتابته تلك الرؤية المفزعة ، وجثم على صدره ذلك الكابوس المروع ، وظل في كل مرة يهب من نومه جالساً وهو يصرخ والعرق يتفصد من مسام جسده كله .
كانت صرخته التي تشق سكون الليل تبدو مثل عواء ذئب على قمة تل في ظلمة ليل حالك ومخيف ، وكانت تلك الصرخة عبارة عن كلمة واحدة يصرخ بها بصورة ممدودة وطويلة حتى توشك أنفاسه أن تتقطع .
في آخر مرة انتابته تلك الرؤية المفزعة ،وصرخ بتلك الكلمة (الممطوطة) الممدودة
 .

أقرأ التفاصيل ..
 
صفحة 11 من 15
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 5097781

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 104 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}