انت هنا في: الرئيسية المكتبة المقروءة المكتبة المقرؤة أحدهم طار فوق عُش المجانين

موقع الشاعر هاشم صديق

تراجيكوميديا
أحدهم طار فوق عُش المجانين *
( إستلهام جديد )
 
 هاشم صديق
 
(رجل وزوجته يجلسان علي مقعدين أمام جهاز التلفزيون ... الزوجة تتابع بتركيز برنامجاً سياسياً علي شاشة التلفاز ... والزوج يطالع في صحيفة باستغراب شديد وأمامه علي منضدة صحف أخري)  
( الزوجة وهي تلاحظ أحد كبار المسئولين في التلفزيون وهو يخطب أمام جمهور غفير بحماس شديد )

الزوجة : الزول دا هايج كده مالو ؟
الزوج : قال الإنتخابات الجاية لازم تقوم في مواعيدها
الزوجة :  تفتكر الحايفوز منو يا سامي
الزوج  : ( سارحاً وهو يطالع الصحيفة ) المريخ
الزوجة : ( تنفجر ضاحكة ) مريخ شنو يا سامي .. بقصد ليك في الانتخابات.
الزوج  : ( متضايقاً )  زي كل مرة كلهم بهاجمو في بعض .. واحد فيهم ما اتكلم عن  مشاكلنا وقال بحلها .
الزوجة : في واحد  منهم ... من ناس مرشحين المعارضة .. المرة الفاتت .. قال لو انتخبتوني الكهرباء ما بتقطع تاني .. بوفر ليكم الكهرباء ثمانية وأربعين ساعة في اليوم
الزوج : أها .. عرفنا ديك زادو الزمن ساعة .. ده عايز يضرب اليوم في اتنين
الزوجة: ( مواصلة ) وقال الموية ما حتقطع تاني .. ما .. ما.. شنو يا  ربي ؟.. آي ما ظل يجري ماء النيل
الزوج : والجاري ده نهر المسيسيبي ولا دجلة ... مش المويه بتقطع  برضو ؟
الزوجة : ( وكأنها تذكرت شيئاً فجأة ) إنت يا سامي الصادق المهدي بعد ما رجع  صحي ما بخلوهو يمرق من 
السودان تاني ؟
الزوج : لو مرق ورجع تاني بعتقلوهو 
الزوجة: هو مالو كل مرة يمرق بي ( حمد ) ويدخل بي ( خوجلي )
الزوج : ( وهو يعود لمطالعة الصحيفة ثم يصرخ في أستغراب) الحمير بقوا يضبحوها ..    ويوزعو لحمها؟
الزوجة : ( تصرخ ) سجمي يا سامي ... عليك الله ؟
الزوج  : أهو دا مكتوب ..( يُقرب منها الصحيفة ) عايني .. أقري  ؟!
الزوجة : ووب علي .. ووب علي ... ما تقول لي أنحنا بنأكل في لحم الحمير وقايلنو عجالي ؟
الزوج : ( منفعلاً ) وأنا أقول يا سوسن .. انحنا الكاتل حيلنا تلاتين سنه مما جو الناس ديل .. شنو .. لا قدرنا نمرق  انتفاضه محمية ..لا انتفاضة سلمية.. لا قومنا التونسية ...لا إعتصمنا في  ميدان  المولد  .. يا هو دا أكل لحم الحمير .
الزوجة : (تقف فزعة فجأة ) سامي
الزوج  : شنو
الزوجة : ( مرعوبة ) اللحمة الجبتها الليلة دي .. ودخلتها التلاجة ... دي لحمة شنو ؟!
الزوج  : لا ... دي لحمة عجالي
الزوجة : عرفتها كيف ؟!
الزوج  : الجزار قدامي .. قطع لي من ورك العجالي المعلق في الجزارة
الزوجة : وعرفتو كيف ده ورك عجالي ؟
الزوج  : ما ... ما ظاهر .. ورك ... ورك عجالي
الزوجة : ( متوترة ) عرفتو كيف ؟! ... بتعرف كيف الفرق بين ورك  العجل ... من ورك الحمار
الزوج  : ( متلجلجاً ) .. ما ورك الحمار .. أصلو .. يعني .. ما .. ما  طبعاً بكون ... ( يصرخ بعد أن أعياه الشرح ) .. ما عارف ... أنا يا سوسن متخصص صيدلة .. ولا ورك حمير وبقر .. (ينفعل أكثر ) هو أنا عارف الفرق بين المرشحين .. لما أفرز ليك الفرق بين ورك وورك ؟
الزوجة : خلاص ... خلاص أهدأ .. ما تزعل روحك ( تجلس )
الزوج  : ( يعود لمطالعة الصحف ... ثم وكأنه يُحدث نفسه ) وعايني ده  كمان ... قبضوهو بوزع في لحم  الكلاب والجداد النافق .
الزوجة : والله أنحنا بقينا بس كوشة ( تصمت لحظات ) تتذكر يا سامي ...في الديمقراطية ... كانوا  يا حليلهم  بوزعو  لينا اللبن
الزوج  : وأيام نميري المنشورات
الزوجة :  ( تصمت للحظات ) وأمبارح ... قريت في جريدة كمان .. عريس باقي لي عرسو  تلاته يوم ...إغتصب ليهو طفل
الزوج : ( شارد الزهن ) يكون ده خم الرماد
الزوجة : قلت شنو؟
الزوج  : ( منتبهاً ) .. لا..لا..لا ... ما ... ما قلت حاجة.
( يتصاعد ضجيج وغناء من جهاز التلفزيون )
الزوجة : ( تتمعن في شاشة التلفزيون ) عليك الله ... شوفو الناس ديل بعرضو وبنقزو كيف ...
تلاتين سنه يطيرو ويقعوا
الزوج  : التقول ما خايفين علي رُكبهم
الزوجة : أنا خايفه بعد شوية يستوردو حاوية رُكب إسبيرات .. للحكومة كلها
الزوج  : ( ضائقاً ) عليك الله يا سوسن ... غيري الفضائية السودانية دي  بتبوظ أعصابي .. لما أشوفها نفسي بتكتم زي التقول عندي أزمة ( الزوجة تمسك بالريموت وتقوم  بتغيير المحطة )
الزوجة : ( تهلل فرحة ) يا سلااام ... قناة النيل الأزرق
الزوج  : ( ينظر للقناة للحظات ) قناة النيل الأزرق ذاتها أصلها ما بتتغير ...بقت زي دكان حلاوة المولد .. كل سنة ياها ذاتها .
الزوجة : غايتو يا سامي أنا برنامج أغاني وأغاني بقي يعمل لي حرقان .. حالتو قالوا عملوا  فيهو تغيير
الزوج : ( ساخراً ) طبعاً عملو تغيير ... ما شايفه العصاية الشايلها السر قدور عصاية جديدة ؟
الزوجة : بري ما لاحظت .. إلا شايفه فرفور لفو ليهو في صلعتو عِمة ولبسوهو طاقية وجلابية  .. وأدوهو رِق
الزوج : ( ضاحكاً ) هسي دا تغيير شنو يعني ... ما كان يلبسوا السر قدور عباية كمان.. التغيير بس كل مرة يشيلو فنان ويجيبو فنان
الزوجة : زي تغيير الحكومة والله .. إستهبال ساكت
الزوج : شالو علي عثمان جابو بكري
الزوجة : شالو نافع جابو غندور
الزوج : شالو الطاهر في المجلس الوطني جابو الفاتح فرفور وتاني جابو إبراهيم أحمد عمر
الزوجة : دحين ما اسمو الفاتح عزالدين
الزوج : أنا عارف ؟.. ياهو بشبه الفنانين الجُداد المستهبلين ديك
الزوجة : وشالو مدير التلفزيون .. جابو والي العيلفون
الزوج  : ( الزوج يعود لي قراءة الصُحف وهي الأخري تحمل صحيفة وتستغرق في القراءة )
الزوجة : ( تصرخ ) سجمي .. سجمي ..سجمي
الزوج  : ( مندهشاً ) مالك ؟
الزوجة : بعد لحم الحمير والكلاب الوزير قال نأكل القعونج ( ترفع يدها ) قسماً عظماً يا سامي تاني البيت ..  ده ما بدخل فيهو أكل غير الفووووووووووووول
الزوج  : والبيض
الزوجة : وشن عرفنا هو بيض شنو !!
( فترة صمت ويعودان الي قراءة الصُحف في إستغراق)
الزوجة : ( في غيظ شديد ) وشوف دي كمان ... لا مسيحية لا مسلمة .. وأدوها تمانين جلدة
الزوج  : مالها ؟ عملت شنو ؟
الزوجة :  لقوها مع واحد .. في وضع فاضح
الزوج  : ( سارحاً ) .. ما مُسلمة .. يدوها تمانين جلده .. ( ثم بصوت خافت ) ولو ما حقها هي 
الزوجة : ( تلتفت ) اليه قلت شنو ؟
الزوج  : ( متلجلجاً ) لا ..لالا.. ما قلت حاجة
الزوج  : ( وبعد أن يفكر للحظات ) تعرفي الناس ديل .. لو لقو الواحد مع زوجتو .. برضو ممكن يمسكوهو ويحاكموهو ويجلدوه
الزوجة : أجي يا سامي ؟ .. الا يكونو جنو كمان
الزوج  : عملوها قبل كده
الزوجة : جد ؟ .. وين ؟ .. متين ؟
الزوج  : في الخرطوم .. نطو للراجل ومرتو الحيطة .. الساعة تلاته صباحاً .. الراجل إتصدي ليهم .. دفروهو وخشو أوضة النوم .. طلعوا مرتو بهدوم نومها .. قال ليهم في شنو ؟
.. قالوا ليهو أعمال فاضحة
الزوجة : ( مغتاظة ).. أجي .. ما قال ليهم دي مرتي
الزوج  : قال ليهم .. قالوا ليهو لو مرتك جيب القسيمة .. جابا ليهم
الزوجة : عفيت منو .. قطع لسانهم
الزوج  : انتظري .. عاينو للقسيمة .. قالوا ليهو القسيمة دي مزورة
الزوجة : أجي؟ .. عرفوها كيفين مزورة
الزوج  : تخيلي .. والساعة تلاتة صباحاً
الزوجة : اها .. وحصل شنو ؟
الزوج  : ساقوهم بالهدوم النايمين بيها ودوهم قسم الشرطة .. فتحو عليهم بلاغ .. الأعمال الفاضحة
الزوجة : ( بغيظ شديد ) الزواج أعمال فاضحة .. والزنا شنو ؟
الزوج  : أعمال فاضحه  جداً جداً ( مستطرداً ) المهم الراجل أثبت في المحكمة انو المره مرتو والقسيمة سليمة .. الحكاية طلعت مكيدة دبرها ليهو جارو .. لانو عندو مشكلة معاهو
الزوجة : ووب علي من أولاد الحرام
الزوج  : حاجات عجيبة
الزوجة : ( بصوت متحشرج وخايف ) سامي
الزوج  : شنو
الزوجة : إنت .. إبراهيم جارنا ده .. صالحتو
الزوج  : ( ضائقاً ) ما صالحتو ولا بصالحوا
الزوجة : صالحو في العيد .. عيد الضحية قرب .. الصُلح خير .. خيركم من بدأ بالسلام ( ثم تصمت للحظات) سامي .
الزوج  : شنو ؟
الزوجة : ( بصوت متحشرج وخايف ) إنت .. إنت قسيمة زواجنا الفي الدولاب سليمة ولا مزورة .
_________________
هامش :
* ( أحدهم طار فوق عُش 
المجانين ) فيلم غربي شهير تم عرضه في سبعينات القرن الماضي وقام ببطولته الممثل الأمريكي الشهير(جاك نيكلسون ) .
* المشهد هو إستلهام لأحداث حقيقية حدثت في عهد (نظام الإنقاذ قبل ثورة سبتمبر المجيدة ).
 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 5097697

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 103 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}