انت هنا في: الرئيسية المكتبة المرئية المكتبة المرئية اجترار .. هاشم صديق

موقع الشاعر هاشم صديق

 
 *اجترار*
هاشم صديق
 
 
 
عندما كنت غريراً .. وصغيراً .. كنت مفتوناً بـ "جيفارا" و "سولارا".. و"جومو " و "نزار"..
كنت مبهوراً بـ"سارتر" و "نيرودا" و "لوركا" وأبطال اليسار"
كنا في الحي نطالع من جدار لجدار
الشعارات التي كتبت بليل ضد آثام الطواغيت الكبار
كان ضوء الشمس يشرق من قصيدة أو شعار
كنت مفتوناً ب "فاطمة"  و"صلاح" ... و"غابة الأبنوس .. و"الهبباى" .. و"الطير المهاجر" .. و "يا ماريا"
وأساطين الكتابة .. والصلابة.. و"المناشير" الخفية والقضية
* ومن تقاسيم المصانع والمنازل .. كان غبن الظلم يطلع .. ثم يسطع
الميادين تقاتل .. الدكاكين تناضل .. "الرواكيب" تجادل .. والمناشير تنازل
* كانت الدنيا عزيزة .. ولذيذة .. رغم أتراح السواقى .. رغم أسوار الفواصل .. والمقاصل
* كان زهو الفجر منقوشاً على صدر المحالج .. الطواقي الحمر تغزل أحضان "المناسج"
المناديل المزركشة الزهور .. الرسائل والعطور
اللقاءات البريئة
الهتافات الجريئة
الليالي الشاعرية في المنابر
شقشقات الوجد في صدر الدفاتر
كان صدق القلب في طرف اللسان
والصداقة "سيسبان"
* كانت الدنيا حديقة .. ومضيئة .. المواهى .. و المقاهي
"المسارح " والجماهير" و"السواري" .. "قلده الأعياد" .. و "ترنيم الأماني"
الأغاني
"الرياضة" .. "المحينة" .. و "الرهيب رجل الثوانى"
كانت "السينما جميلة" وصديقة
سايكو .. في سينما "برمبل"
في كلوزيوم – في المناظر – أعلنوا صوت الموسيقى
يجهر المذياع بالشدو الجميل .. وردى غنى المستحيل
الدراما .. الكرامة .. الصحافة .. الحصافة .. الثقافة .. القيافة .. الطرافة .. و الأمان
من أعلن النعي على ذاك الزمان؟!!
من أصدر الذكرى على ذاك الزمان؟!!
* كان طول العام مثل الألف في "الزمن المعاصر" .
كان كذب الناس من جنس "الكبائر" .. كنا نجتاز الصغائر .
القراءة أدمنتنا "كالسجائر"
كانت أخبار المطابع مثل ضوء البرق في الحي تسافر
نقرأ الكتب الجديدة .. والقديمة ثم نأتي لنجادل .. أو نسامر
- ندوة في النادي الفلانى.
- ونسة في "الركن اليماني"
- قعدة في " ضل الأغاني"
- مافى زولاً كان " مدبرس" أو"مشتت" .. أو" بعاني"
- نكتة والضحك انفجار
- كنا بنعرف الهظار
- كان زمان الحب .. زمان الانتظار
- القلب لامن يشوف البنت يدق .. زي" نوبة" .. "طار"
- مافى زول فك الحبيب عكس الهوا أو "ركب الزول البريدو التونسية"
- الحب وجود.. الحب قضية
عندما كنت غريراً .. وصغيراً .. كانت الدنيا سلام
أسرجتنا جذوة الإحساس بالزمن الجميل
أرسلتنا نحو " كنز الأرخبيل"
كان زهو الشعر في الصحو النبيل .. كان نبض الود في السمر الطويل
لم يكن ظهري مشاعاُ للنبال.. لم يكن سر الحقيقة خلف أسوار الخيال
لم نكن نحتار ما بين الحرام والحلال
كانت الأيام والأنسام والأحلام والآلام والأقلام تلهث نحو قسمات الجمال
كانت الدنيا عزيزة .. ولذيذة .. رغم أتراح السواقى .. والمنافي والجبال.
* عندما كنت غريراً .. وصغيراً .. كنت مفتوناً بـ "جيفارا" و "سولارا"..
و"جومو " و "نزار".
كنت مبهوراً ومفتوناً بأحلام اليسار
كان ضوء الشمس يسطع من قصيدة أو شعار
من أعلن النعي على ذاك الزمان؟!!
من أصدر الذكرى على ذاك الزمان؟!!
من أرهق الزمن المعاصر . اجترار 
 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 6227046

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 174 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}