انت هنا في: الرئيسية المكتبة المقروءة شعر كتابي بين ( لينين و ستالين ..و .. تيس الدين ) - (طبعة جديدة)

موقع الشاعر هاشم صديق

  بين ( لينين و ستالين ..و .. تيس الدين )

 (طبعة جديدة)

  شعر : هاشم صديق

  إهداء:

 ( الي بعض الذين يكتبون في مواقع التواصل الاجتماعي من المتزمتين ،  يميناً ويساراً  ،دون أن نشير الي موقع أو أسماء ،أو مفردات ، أو اراء ظالمة وحاقدة ،فقط نقول –  في شأن الحب والكراهية -  " القلوب شواهد ".. و .. رفعت الحصانة ).


---------------------------

  أخدت من الظُلم 
تحصين
وناشتني الرماح
أسراب
من لفة يسار
ويمين
ما خف الغُبن
يوم نام
ولا عِرف الأسف
تلجين .
.............

نمل قرّاص
وأصناف
من رجال
أنصاص
قطيع من خيب
( تيوس ) الدين
وثوريين
( شيوعيين
وحتي الموت
شيوعيين )
( بلاهم
أصلو لا ولدت
بطون أمات
ولا صبح
النضال تقنين )
ولا شرف الكلام
أبدع
ولا عِرف ( النشيد )
( دوزيين)  .
.............
قريت ( تغريدة )
في ( إسفير )
وكم ( تخريجة )
دق إسفين
حزنت
علي ضمير الدين
ضحكت
علي تِفِل
( لينين )
مرقت
من الأسف محموم
زحفت
علي الوحل والطين
نزل فيني
مطر وطني
غسلني
لمعت واتماسكت
رجعت وقفت
في محطة زمن
( عشرين )
تقول كان العذاب
( إفراج )
تقول ودوني
( للتسنين ) .
.............
صباحكم مُر
منافي الخيبة
يا ميتين
مساكم خير
مراسي الغيمة
يا رايعين.
منافي الدنيا
كم لمّت
رجال أشراف
ضمير وطناً
سكن بي كلو
نُونُو العين
وكم عَجَنَت
قرف أصل الخبوب
والطين
من أسراب
قشور الدين
ومن أحفاد
تَغَا ( استالين ) .
.................
هو مش كان
سقفاً نبيل
وجميل
وكان ( وطناً
بسُر العين ؟ ) .
منو الساقوهو
للأحراش
منو الباعوهو
( للأوباش )
منو الزرعوهو
( بالخشخاش )
وما رقرق ضمير
أو عين .
..............
( شيوعيين
وحتي الموت
شيوعيين )
أريت لو من سنة
ستين
كبرتو وجات
شروط تحسين
محاكمكم
تقول ( تفتيش )
رسايلكم تقول
تلقين
مشانقكم
ظُلم مختوم
وغيركم
مافي سيف
محتوم
غيركم من نضال
عريان
لا سُترة
ولا شرفاً
كساهو هدوم
صَلَفكم
من تَغَا ( ستالين )
( نضالكم ) هو بس
( تأمين ) .
.................
( فديتك يا وطن
تسلم )
وريتنا
وسقيتنا حِكم
مشينا علي التراب
هينين
اتهادينا
عرض
و طول
ولا قاشرين
ومنفوخين
تقول جاوزنا
للأناضول.
مشروقين
بحب الناس
وما دنقرنا
يوم لي طاغية
مكسورين
ولا صاغرين .
...........
فديتك يا وطن
تسلم
لا شلناكْ
بطاقة حِزب
ولا ألقاب
بإسم الشعب
ولا اتجرسنا
من دربك
ومن جمرك
وقلنا صعب.
إنت القاضي
والوالي
وما بحاكمنا
غيرك تب
لا أشباح
مان لينين
ولا زفة
 تيوس الدين.
.............
وتيراب الوطن
مسكين
ده الفَتّح
في عصر القبضة
والتمكين
صباحو أسي
ونهارو قسا
وفراشو حزين .
منو السوي الوطن
كيمان
وصار صيوان
من الأحزان
غير ( نُخبة )
يسار ويمين
وغير ( النفخة )
والأختام
وكسر ( الويسكي )
بالأوهام
وفك العٌقدة
( بالكنكان )
ونط حُمْر الخطوط
بالزان
وبيع الساقية
والأوطان
وتأليه الخبوب
والطين
وسب الدين
بإسم الدين
وقمع الفقرا
بالتدجين
يسار نافخ
تقول ( لينين)
يمين ساكنين
قُباب ( صالحين) .
و ( أهل الدين )
جبين ( غُرة )
ودِقون داعرين .
.............
مرقت
من الأسف محموم
زحفت
علي الوحل والطين
نزل فيني
مطر وطني
غسلني
لمعت وإتماسكت
رجعت وقفت
في محطة
زمن عشرين
تقول كان العذاب
( إفراج )
تقول ودوني
( للتسنين ) .
..............
صباحكم مُر
منافي الخيبة
يا ميتين .
مساكم خير
مراسي الغيمة
يا رايعين .
...........
منافي الدنيا
كم لمّت
رجال أشراف
ضمير وطناً
سكن بي كلو
نُونُو العين
وكم عَجَنَت
قرف أصل
 الخبوب والطين
من أسراب
قشور الدين
ومن أحفاد  
تَغَا ( استالين ) .
...............
هو مش كان
سقفاً نبيل
 وجميل
وكان ( وطناً
بسر العين ؟) .
...........
يا مناضلين
ويافالحييييين ؟

 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 3650242

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 134 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}