انت هنا في: الرئيسية قالوا عن هاشــم صديــق قالوا عن هاشم صديق صحيفة فنون - اللقاءات الكاملة مع الأستاذ هاشم صديق( الحلقة الثانية )

موقع الشاعر هاشم صديق

صحيفة فنون - اللقاءات الكاملة مع الأستاذ هاشم صديق

( الحلقة الثانية )

* البلد دي فيها حاجتين خطرات جداً ... السياسة والحسد ...!!
* ما بعرف أكون محايد وهذا هو فهمي للنضال !!
* أتمزق وأنا أرصد ( تمزق ) المجتمع السوداني !!
* مابرتاح للسياسيين والحسد وداني السجن شهرين !!
* ( الشيوعيين ) زعلو مني لامن قلت أنا ما قريت الماركسية !!
* منعوني أخدم بلدي والكبت الابداعي معاناة حقيقية ..!!

* ما حسيت انك مفروض تتخذ قرار بمقاطعة الأجهزة الاعلامية زي كتير من المثقفين ؟
أبداً بفتكر ده حقي أقاطع ليه بعدين أنا طوالي بتمني يحصل انفراج .
* مع ذلك أنت بعيد عن الأجهزة ؟
لو سألتوني مشكلتي شنو في العذاب ده .. غير السكري وضيق الشرايين .. أقوم من الصباح لااذاعة لا مسرح لا تلفزيون لا كلية موسيقي .. ليه بدفع في الثمن الغالي ده .. لأنو أنا زعلان .
 

* بمعني ؟
مانعني أخدم بلدي ..
* ما نعنك كيف ؟
صدقوني ما بتبلي عليهم .. موقفني ما أعمل دراما .. رغم انو هاشم صديق ما كاتب درامي صنعته أجهزة الدعاية زي ناس كتار .. أنا داير أقدم دراما وما قادر .. عارفين أسوأ أنواع الكبت الممكن الزول يعاني منها شنو . 

*شنو ؟
الكبت الابداعي .. دي معاناته الا الزول يعايشها ويضوقها
* مع الكبت الاعلامي ده ما فكرت تريح بالك وتقاطع الأجهزة ؟
شوفو أنا فهمي للنضال اقتحام .. ما تقعد لي تحت نيمة وتتكلم عن الحرية وانت قاعد ليك جنب ست شاي وعينك لنهر التغيير منتظر النهر يغير مسارو براهو كده ويجيب ليك الموية في خشمك عشان تشرب .. أمشي للناس ... حتلقي صيادين وبنادق وحُفر وحسد .. ما بعرف أكون محايد وما بفتكر انو النضال ده هو مناهضة الأجهزة المختصة أو الأنظمة الشمولية فقط ، النضال ده فعل يومي .. قفلوا في وجهك الاذاعة أمشي التلفزيون قفلوهو في وجهك أمشي المسرح .. أو الجرايد .. بعدين قصة النضال دي اختلفت الآن .
* كيف ؟
الكلام الحأقولو ليكم ده مهم أتمني ينزل بالكلمات .
* اتفضل ..!!
أنا زمان كان مشكلتي الحرية ومناهضة الأجهزة الشمولية والدفاع عن المهمشين وقضايا الملكية الفكرية .. هسي أنا هّمي الأساسي النسيج الاجتماعي أنا يومياً بقرأ الجرايد وبقرأ ليكم ولي غيركم .. بتمزق ككاتب درامي لما أشوف الاشكالات الاخلاقية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية الوصلنا ليها كسودانيين .. مرات بلقي القبض علي روحي متلبساً وأنا بتذكر لي في مثل سوداني اتعلمته من حبوباتي وأمي وخالاتي تلقاهو اليوم مافي .. بلاحظ للمشكلة الحاصلة لينا السكاكين المشرعة دي .. الأخ يقتل أخوهو .. وأنا حا أكون حذر عشان ما استعمل كلمات شينة في حق الوسط الفني وأنا عندي أصدقاء وأحباء بعزهم في الوسط ده .
* عبرت عن همك ده كتابة ؟
أيوه عندي قصيدة اسمها كفاية .. كفاية اتكلمت من خلالها عن الموضوعات دي .
* وكـ(دراما ) ؟
كدراما لو أتاحو لينا الفرصة نقعد أنا ومصطفي أحمد الخليفة عشان ما أكرر تجربة طائر الشفق الغريب ... رغم انو أنا ما مقتنع بي كتير من الهجوم الاتعرض ليهو العمل ممكن نتجاوز الموضوع ونحول المسلسل( حزن الحقائب .. والرصيف ) الي صورة لأنو النص ممتاز جداً وكان ناجح جداً اذاعياً .. ممكن نحوله الي صورة ونعمل اسكريبت ممتاز .. لانو المسلسل كاشف لكل الأرضية السياسية والاقتصادية والاجتماعية فيما يتعلق بالانهيار الاخلاقي ده مفيد جداً وأكثر تأثير علي المجتمع وأفضل من الكتابات والملاحقة الشرطية والحراسات .. لانك بتوعي الناس وتخليهم يشوفو مشاكلهم في التلفزيون .
* ده ح يحل الأزمة ؟
أنا ما قلت ده ح يحل المشكلة بصورة نهائية .. أنا ما ح أحل المشكلة .. لكن بعمل ليها اضاءات وبعمل تحليل لمشاكل المجتمع .. عارفين أنا صغير جداً لما كتبت ( قطر الهم ) و ( الشيوعيين ) زعلو مني لما قلت أنا ما قريت الماركسية مع أني لما قلت الكلام ده كنت بنتقد في نفسي .
* كيف ؟
كنت بقول انو ده جزء من ثغراتي الثقافية .. المهم قالوا لي كيف تنكر ؟ وزعلو .. لكن كنت واعي وأنا في المرحلة المبكرة دي من عمري بالصراع الطبقي في الريف والصراع حول شخصية فتحية .. وعم الزين الراوي الاستخدمته .. الوقت داك أنا يا دوب طالب في المعهد .. القطر كان الحياة والناس بيطلعو وينزلو . أنت ككاتب ما مطلوب منك تحل المشكلة من جذورها .. بتقدم اضاءات وربنا يديك البصيرة والوعي والضمير .
* مؤمن انو أدوات الدراما بتقدم حلول مجتمعية مؤثرة ؟
الدراما ممكن تهبش حاجات كتيرة جداً في المجتمع وتاريخ الابداع في العالم كله بقول انو الكُتاب الدراميين هم الاتصدو لي القضايا الساخنة والمخيفة والمحيرة في تاريخ المجتمعات . والدراما هي التي أرّخت للسياسة .. ( سكت ) و .. مع أني ما برتاح للسياسيين .. لو جاني سياسي هنا ممكن اتضايق .. لكن المبدعين ديل هم الوحيدين الممكن يشوفو الماشايفنو الناس .
* نرجع لـ ( المقاطعة ) والمنع .. الأجهزة قاعدة وهاشم عنده القُدرة يبدع .. في شنو ؟
في حاجتين في البلد دي خطرات جداً .. السياسة والحسد .
ضحكنا ...
* اللماهن مع بعض شنو ؟
شوفو لأنو أنا علي باب الخروج من الوطن .. خلوني أوقع وأنا مارق
* مارق .. مهاجر يعني ؟
زمان كنت صغير في السن بستحمل لكن هسي عندي سكري وضيق شرايين .. أقعد أنتظر محمد حاتم لما يشيلوهو ولا انتظر البيان الأول يجيب لي زول يعمل لي ذبحة تاني
* قبل ما نواصل في موضوع السياسة والحسد بتشعر أحياناً بالغيرة من شعراء آخرين مجيدين ؟
اذا قلت ليك ماعندي غيرة فنية بالمعني الايجابي للغيرة الفنية أكون كذاب .. لما أقرأ ليّ قصيدة سمحة ومميزة لشاعر بتأرقني بصراحة .. لكن بستفيد من حاجة واحدة .. بتذكر انو حواء والدة .. وبقول لي نفسي يا هاشم صديق أوعك تفتكر أنك شاعر .
* بتغير من منو ؟
أكثر زول كان بعمل فيني العمايل دي ويعذبني عمر الدوش .. وهو صاحبي .. ياأخي عمر الدوش ده .. ( سكت ) .. مره مرقنا من اجتماع في المعهد .. كنا زعلانيين من أستاذ .. مرقنا خلينا ليهو الاجتماع .. مشينا قعدنا في مكتب السكرتير الأكاديمي منتظرين حافلة الأساتذة .. قلت ليهو يا الدوش الزول ده تعال ما نخليهو .. تعال نهجيهو .. غايتو كتبنا قصيدة الأستاذ ده كان قراها كان مات .. الدوش كان بسبقني في كتابة القصيدة ..
* شنو الميز الدوش ؟
الدوش شاعر متميز لأنو ما كان شايف نفسو حاجة .. عارف لو عايز تعرف الزول فنان حقيقي ولا مزيف لاحظ لسلوكه ..
* نرجع للعلاقة بين السياسة والحسد ؟
خليني أرجع ليكم من أول القصة
* اتفضل ..
شوفو أنا عمري ما كتبت نص درامي حاولت ( استحمر ) فيهو لجان نصوص أو أجهزة وأدس لي كلام في النص .. بكتب بقناعاتي .. وبوديها عبر القنوات الرسمية للجان بتاعتهم .. بجيزوها بامتياز وبحتفي بيها الشعب السوداني .
* المشاكل بتجي من وين ؟
مرات يقوم العمل ينجح .. يمشي زول من الحيشان للأجهزة المختصة يقول ليهم المسلسل ده فيهو حاجة كده في النص فيها سياسة
* ده ممكن يكون نوع من الهواجس والتوقعات ؟
أحكي ليكم حاجة .. في الحلقة الثامنة من المسلسل ( الحراز والمطر ) .. مشيت المعهد بالصدفة وكان عندي رد علي ( ود ابراهيم ) لانو بدأ يكتب عن المسلسل .. المسلسل لسه في بداياته .. ردي ليهو كان انتظر لحدي ما المسلسل يكتمل عشان ما تكتب حاجات انطباعية ... المهم المعهد الوقت داك كان في فترة الاجازة وما في زول عارفني جاي .. قاعد مع سكرتيرة خالد المبارك بكتب في الرد جاء ضابط قال لي أستاذ هاشم أنا فلان الفلاني من الجهة الفلانية مفروض تمشي معاي .. قلت ليهو في شنو ؟ .. قال لي أنا ذاتي ما عارف المهم قالوا لي جيبو .
* وساقوك ؟
أيوه ساقوني قفلوني .. لقيت نفسي في السجن مع جهابزة السياسة .. لجنة مركزية عديل كده .. استقبلوني المعتقلين بالترحاب .. قالوا لي يا سلام المرة دي المعتقل حايكون ظريف .. كان بعتقلوهم بالسنين .. سنتين وتلاته .. الزمن داك أنا سنة أولي معتقل .. يا دوب نادوني مرتين واعتقلوني مرة لما جيت من بغداد .. الغريبة المرة الاعتقلوني فيها وانا مطلع ديوان ( أذن الآذان ) وكان ضد النظام المايوي سجنوني سبعة يوم .. لما ما عملت حاجة أخدت شهرين ... ناس غريبين .

 

 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 5062894

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 90 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}