انت هنا في: الرئيسية المكتبة المقروءة مقالات وتحليلات صلاح بن البادية في مستودع الخَرَف 2

موقع الشاعر هاشم صديق

صلاح بن البادية في مستودع الخَرَف

 جَدَل ( القمم الفنية ) .. و .. ( الرمم الفنية )
( الحلقة الثانية )
 

كان من الممكن أن يتجاوز صاحب هذا القلم الهجوم وتصريحات وتجريح وأكاذيب صلاح بن البادية ولكن الرجل ظل يصوب فوهة هذا الشر المؤسف عليه بكثافة مما لا يمكن السكوت عليه وصاحب هذا القلم يعلم أن صلاح بن البادية ليس في قامة معركة يمكن أن تثمــــر ( حواراً فكرياً ) مفيداً ، نعلم ذلك ، ولكنـه( ماكينة ) للسباب والأذي لابد من تكسير(تروسها) الصدئة من أجل مصلحة وعافية الساحة الابداعية . 

هو لم يكتف بالهجوم والتجني علي طه سليمان ومحمود عبد العزيز وكمال ترباس وهاشم صديق وغيرهم ، ولكنه نحر فيما يشبه ( الانتحار ) ( ضميره الصوفي ) عندما أورد قبحاً مستطيراً في حق الشاعر المبدع محجوب سراج الذي حاصرته المآسي من كل حدب وصوب، وقام صلاح بن البادية بالتعريض به ، وبابنه واغتيال سمعتهما في لقاء صوتي أجرته معه الناشطة الاعلامية ( ساره منصور ) علي موقع ( سودانيز اون لاين دوت أورج  ) وتأمل معي عزيزي القاريء هذا الجزء من الحوار المؤسف الذي دار بين ( صلاح بن البادية ) و ( ساره منصور) عن الشاعر ( محجوب سراج ) والتعريض به ، بصورة مؤلمة :

صلاح : أقول ليك حاجه ...محجوب سراج ده ..القروش البدوها ليهو بضيعها ..بشرب بيها البنقو ..محمد يوسف موسي قال لي أي قروش يجيبها ليهو بكملها في البنقو  

سارة : بالرغم من انو عميان ، وبالرغم من انو أولادو في الظروف دي .. بشرب بنقو ؟

صلاح : أيوه .. نعم

سارة : وفي عمر زي ده ؟

صلاح : عشان كده ما بمشي لي قدام ... حاجة مؤسفة

سارة : يعني في العُمُر ده .. ورغم الظروف الماري بيها دي بتعاطي البنقو .

صلاح : كان أديتو عشرة ألف .. تقول ليهو اشتري ليك أدوية ، يقول أدويه ليه .. استغفر الله العظيم

سارة : وهو عميان كيف يقدر يجيب البنقو ؟ .. هل بجيبو ليهو ولدو ؟

صلاح : بشرب البنقو ، وبدي ولدو يشرب البنقو .. مرات يشتكي ولدو .. يقول ولدي شال البنقو بتاعي


وفي مكان آخر من الحوار يقول صلاح بن البادية :-

صلاح : بحكي محمد يوسف موسي .. قال لي مره مشي اشتكي ولدو قال ولدي شال البنقو
بتاعي ...الناس قعدو يضحكو

هذا يسير من كتير عزيزي القاريء ، والآن نشرع الأبواب والنوافذ ونستجير بالتحليل لنفهم وتفهم ظاهرة تندرج تحت ما يسمي ( بالقمم الفنية ) اسمها ( صلاح بن البادية ) ... ويا للمفارقة .
اننا لانفترض في كل مطرب قد اندرج اسمه تحت مصطلح ( القمم ) الفنية ، أنه بالضرورة هو قمة ( فكرية ) أو ( أخلاقية ) أو ( انسانية ) ، ولكننا نفترض ( الحد المعقول ) من هذه الصفات الذي يجعل قيمة في المبدع ترتبط بقيم المجتمع في ثوابتها المعقولة الأساسية ( أخلاقياً ) و (انسانياً ) أما ( فكرياً ) ان لم تكن ( مثقفاً ) أو ( متعلماً ) بما يكفي يا سيدي فيكفي أن تكون علي الأقل ( بتفهم ) .
ولا تقل لي يا سيدي ءانك نشأت وتربيت وتنفست تحت خيمة ائمة الطرق الصوفية وانت لا ( تستر ) أخاك المسلم حتي ( يسترك ) الله ( يوم القيامة ) ، ودونك مأساة الشاعر المبدع (محجوب سراج ) الذي حاصرته من كل حدب وصوب الخطوب ، والمآسي ، وأصبحت حكاية ما حاق به تدمي القلوب . ونحن نسألك وأنت تحاكمه بتلك اللغة العارية القاسية المتقيحة بالتعريض ، وكشف عورة ( الخاص جداً ) من مشاهد المأساة لشاعر أعطاك بعض أجمل ما كتبه وكان صديقك قبل أن يفقد بصره ، وتحفا قدماه ، وتكسر عظم كرامته وعزته ضيق ذات اليد وعذابات ( الحاجه ) ، ماهي الزاوية التي كنت تحاكمه بها و أنت تتحدث للناشطة الاعلامية ( سارة منصور ) علي موقع ( سودانيز أون لايندوت أورج ) ، وتستدل بشهادات (محمد يوسف موسي ) عن الشاعر المسكين ، هل كنت تحاكمه من زاوية ( البنقو ) و (ءادمانه ) ؟! واذا كان ( محجوب سراج ) حالة استثنائية عندما يحيط ( الألم العظيم ) ( بمبدع متميز ) ، وما أكثر المبدعين الذين أورد التاريخ ( سيرّتهم ) الذاتية والابداعية المؤلمة التي أورثتهم (الادمان ) و ( المرض ) و ( الجنون ) ، وتعاملت معهم مجتمعاتهم بصبر وتفهم وايمان بقيمتهم الابداعية وعبقريتهم الفنية دون محاكمات تتعرض ( للحالة ) ولا تتمعن في (الأسباب) أوتقوم بتحليل الظروف الانسانية والاجتماعية والاقتصادية التي انتجتها ، كما أن أولئك المبدعون كانوا مكان فخر واعزاز أوطانهم في كل الظروف التي مروا بها ، ولم ينفذ صبر مجتمعاتهم في المثابرة والصبر عليهم من أجل العلاج والدعم المعنوي والمادي ، الي أن تعافوا وعادوا أكثر ابداعاً وعبقرية .

هل كنت تحاكم ( محجوب سراج ) لترفع ( اللوم ) عن نفسك وأنت تستميت لتنفي عن نفسك تهمة ( التقصير ) حتي وان كان ذلك علي جثة سمعة الشاعر وأسرته وعشيرته ، بل أنك تكاد تمنع الناشطة الاعلامية من تقديم المساعدة له عندما أوضحت لك أنهم قد قاموا في الغُربة بتجهيز وجمع ما يعين الشاعر وأسرته عينياً ومادياً ، ولنعد الي حوارك معها حتي لا نسوق الحديث علي عواهنه :-

سارة : والله كتر خيرك .. نحنا في المهجر طبعاً الناس بدت تجمع في مبالغ ..وبدوا فعلاً بزيارة ليهم في البيت .. وفي أخوان اتبرعوا بثلاجة رسلوها .. ونحنا في طريقنا كنا قلنا نودي تبرعات مالية ونشتري تلفزيون

صلاح : اذا داير يتعالج بعالجوه .. اذا وقعت في ايدو راحت

سارة : طيب يا صلاح ... زوجتو خالة نعمات .. بتقول انها بتسوي الشباشب مع احترامي ليك ، وبتبيعها .. هل العائد بمشي البنقو ؟!

صلاح : الا تمسكها منه .. لكن كان مسكها في يدو .. ما بديها ليهم

سارة : وهل الحكومة .. بتسمح بتعاطي البنقو في السودان علناً ؟

صلاح : ما بعملو ليهو حاجة .. مابودهو السجن .. ولا بعملو ايهو حاجة بي حالتو دي

سارة : لا حول ولاقوة الا بالله

ولك أن تلاحظ عزيزي القاريء – دعك من ( شيل الحال ) والقادم أسوأ – أن الناشطة الاعلامية ( سارة منصور ) وبعد أن سرد لها ( صلاح بن البادية ) تفاصيل عالم محجوب سراج ) الذي يعيشه ، وكشف لها المستور ، بدأت أنفاس حماسها للمساعدة في التراجع ، بل قالت له ( كتر خيرك ) ، ثم أتبعت ذلك في نفس المكان كلمات تعبر عن معني للتراجع عن فعل ( خير ) كانوا يودون القيام به ، كلمات مثل :-
- ونحنا في طريقنا كنا قلنا نودي تبرعات ماليه ونشتري تلفزيون
وسؤالي الي الناشطة الاعلامية التي تعمل وتتحرك في أوربا ، هو :-
- اذا كانت كل المبالغ التي تقع في يد الشاعر محجوب سراج ( بشتري بيها البنقو ) وانتم كما قلتم جمعتم أو لديكم تبرعات من أجل دعمه ، لماذا لم توسعوا قدر المشاركة في التبرعات ، وتشعلوا نفيراً وسط السودانين في الداخل والخارج من خلال موقع ( سودانيز أون لاين دوت أورج ) في (الانترنت ) ومواقع أخري ، وتقوموا بالاشراف علي ارسال (محجوب سراج) الي ( مصحة) من مصحات ( اعادة التأهيل ) في أوروبا – وما أكثرها – للعلاج من ادمان المخدرات ، وتتابعون مراحل علاجه عن كثب حتي يعود لوطنه متعافياً ، ومتوازناً ، ومبدعاً فاعلاً من أجل مجتمعه ، بدلاً من استشارة ( صلاح بن البادية ) الذي أعمل نصل ( صك براءته ) عن التقصير في جسد سمعة الشاعر البائس بكشف مستور حياته الشخصية ، حتي أشعل جذوة نبرة اليأس في صوت وضمير الناشطة الاعلامية ( نفسها ) 

ان ذلك الحوار المؤسف والمحزن وحقيقة يشبه بعض مقاطع من مسرحيات كتاب (مسرح العبث ) قد لا تصدق أن بواعثه اخلاقية ( اغاثة مبدع أو انسان ) والرغبة في انتشاله من هوة المرض واليأس ، وانما هو حوار للتعريض و ( اغتيال الشخصية ) في مجتمع قد انهار وتمزق لدرجة أن ( الأب ) يذهب لقسم البوليس ليشتكي ابنه لأنه قد قام بسرقة ( البنقو ) الخاص به ( هذا يشبه مشهد من مشاهد مسرح العبث )

صلاح : بحكي لي محمد يوسف موسي , قال مره مشي اشتكي ولدو .قال ولدي شال البنقو بتاعي .. الناس قعدوا يضحكوا

سارة : عميان ... كيف يمشي لقسم البوليس ؟!

صلاح : بمشي لما كان في شوية بصيص بالنظر .. عندو أصحاب السوء

سارة : بجيبو ليهو البنقو لغاية البيت ؟!

صلاح : بجيبوهو ليهو ... آآي

سارة : والله دي معلومة تعتبر خطيرة

صلاح : خطيرة .. آي .. والله قلت ليك انتي عاوزه أقول ليك .. الحقيقة بس

سارة : لا والله .. فعلاً نحنا كنا لايمنكم

صلاح : كلنا وقفنا معاهو .. مما انطمس كدي .. وقفنا منو

وها .. هي .. الناشطة الاعلامية عزيزي القاريء تعلن يأسها من ( حالة الشاعر ) وتهب المدعو ( صلاح بن البادية ) وسام ( صك البراءة ) عن التقصير ، عندما تعلن من وسط خشبة مسرح العبث بصوت جهور للملأ
- لا .. والله فعلاً نحنا كنا لايمنكم
ويصرخ ويهتف المطرب بختام مرافعته العبثية
- كلنا وقفنا معاهو .. مما انطمس كده وقفنا منه
واذا كان لديك عزيزي القاريء صديقاً حبيباً ( فانطمس ) ، اذاً عليك أن لا تهب لنجدته ، ولاتثابر للوقوف معه في محنته ، ولا حتي – واضعف الايمان – ( أن تستر عورته ) .. ولكني بصدق ، لا ( أصدق ) أنك سوف تفعل ذلك .. الا اذا كنت ممن يسمونهم ( القمم الفنية)
ونعود للسؤال العبثي ( الأهبل ) الأول ، والذي هو أصل الحكاية ونسأل
- أستاذ صلاح بن البادية .. ماهي حكايتك مع هاشم صديق ؟!
ويرد المطرب العبقري حكايته مع (المطموس ) الآخر المدعو هاشم صديق في لقاءات صحفية جرت خلال أزمان متفرقة علي مساحة قرابة (12) عاماً . وقبل أن ألج الي الموضوع بتفاصيله ونماذجه وبالسرد والتحليل والتعليق ، وكافتتاحية وتشويق لك عزيزي القاريء أرجو أن الخص لك اولاً الموضوع من خلال (مانشيتات ) مختصرة ومفيدة تلخص لك ( مسرح العبث ) الآخر بين الشاعر البائس الآخر المدعو ( هاشم صديق الملك ) والمطرب العبقري ( صلاح بن البادية ) ، واليك هذه الباقة من تصريحات الرجل و أراجيزه ولقطات من مسرح ( عبثه ) وكوميدياه ( الديلارتيه ) :-
- لا أعرف هاشم صديق ، لم التق به في حياتي
قطع
- لا تربطني بهاشم صديق أي علاقة
قطع
- قصيدة الشوق والوطن وصلتني بواسطة الشاعر محمد يوسف موسي الذي كان عضواً بلجنة النصوص الشعرية فحملها لي واعجبتني فقمت بتلحينها وغنائها
قطع
- هاشم صديق ( صالح ) محمد الأمين لانو صاحبو .. لكن أنا ما صاحبو ولا حصل قعدت اتونس معاهو
قطع
- قمت بعد أن منعني هاشم صديق من غناء ( الشوق والوطن ) بتركيب كلمات علي اللحن من تأليفي ( يضحك ) زعله وكده
قطع
- سأضع اللحن علي كلمات أغنية صاغ كلماتها محمد كدكي ، ستجيء أفضل وأجمل من كلمات هاشم صديق
قطع
- هاشم صديق بدون ( أبوعركي ) و ( محمد الأمين ) و ( صلاح بن البادية ) لا وجود له في خارطة الغناء
قطع
- هاشم صديق سارع ( لمصالحة ) محمد الأمين لأنه شعر أن وجوده الفني بدأ في التلاشي
قطع
- أغنية ( الشوق والوطن ) لو لم يسلمني لها محمد يوسف موسي لما تغنيت بها
قطع
- لا أعرف هاشم صديق ولا يشرفني معرفته
قطع
- أنا قادر علي نظم كلمات لا قدرة لهاشم صديق بها
قطع
- هاشم صديق أرسل لنا انذارات عاملنا فيها كمجرمين
قطع
- ( الشوق والوطن ) كانت معدة ( لثورة مايو ) فحذفناها أنا ومحمد يوسف موسي
قطع
- الشوق والوطن .. لا تساوي شيئاً لما لحنته بعدها
قطع
- مختار دفع الله والصادق الياس ومحمد يوسف موسي .. أشعر من هاشم صديق
قطع
-..............................................................
والمكان ( الفارغ ) .. عزيزي القاريء مكان ( النقاط ) هو لتصريح ( فارغ ) قادم لصلاح بن البادية جهزناه مقدماً للمطرب العبقري لافض فوه .
تلك كانت ( المناظر ) عزيزي القاريء ، أما ( الأفلام ) بتفاصيل مشاهدها المروعة ، التي تعبرعن تشظي ضمير ومضمون ما يسمي ( بالقمم الفنية ) ( صلاح بن البادية نموذجاً ) هي موضوع الحلقة القادمة التي نستهلها انشاءالله ( بالتحليل النفسي العلمي ) للحالة التي انتابت صلاح بن البادية بعد عودة العلاقة الانسانية والابداعية بين هاشم صديق ومحمد الأمين، ولماذا ( محمد الأمين ) هو فنان استثنائي ابداعياً ، ولماذا كان ، وكيف كان استثنائياً وناضجاً وكاظماً للغيظ ابان ما يسمي ( بثورة الشعراء ) و ( الملكية الفكرية ) بحيث لم يذهب أو يصرّح ( للصحافة ). مما يزيده ألقاً فوق ألقه الابداعي
قلت في حلقات سابقة أن أزمة ( قضية الشعراء ) و ( الملكية الفكرية ) قد كشفت عن مستوي وعي بعض ما يسمونهم ( بالقمم الفنية ) و أقول أيضاً و أكرر أنني لم أكن سأكتب هذه المقالات واتصدي لصلاح بن البادية – رغم ايماني وايمان الكثيرين بأنه لا يستحق كل هذه المساحة واهراق كل هذا الحبر من هذا القلم – الا لأنه أسرف في الهجوم علي صاحب هذا القلم وأصبح هجومه راتباً ومسيئاً وظالماً بصورة لايمكن السكوت عليها ، اذا أنك سوف تبدو مثل رجل لا يدفع زخات السهام المسمومة عن جسده حتي ، وأضعف الايمان .. بيديه العاريتين .
ختاماً : ولانني شاعر ، تعجبني مجازات الشعر الموحية البديعة ، فقد قرأت أخيراً لشاعر يقول :-
أعجب لرجلٍ
يزهو
في الظاهرِ
بملابسه الصوفية
ويتجاهلُ
في الباطنِ
أن نسيّ ملابسه
التحتية
... عجبي !!!

 

ونلتقي الاسبوع القادم انشاءالله .. في الحلقة الثالثة والأخيرة 

 

11/11/2011 

 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 5082930

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 104 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}