انت هنا في: الرئيسية مكتبة الوثائق مكتبة الوثائق مرافعة ضد عدوانية السلطة

موقع الشاعر هاشم صديق

طباعة صيغة PDF

بسم الله الرحمن الرحيم
 
(عاجل الي وزير الثقافة والاعلام)

مرافعة ضد عدوانية السلطة وإغتيال الحقائق

 

الأخ العميد / سليمان محمد سليمان
وزير الثقافة والاعلام

السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته

( منذ أن ءاندلعت في أوصالي دفقة حب للفقراء وطين الارض أدمنت الثورة والتكبير لحق الناس بصوت الفرض اسلمت جوادي لضميري ...)

* قرأت ما جاء علي لسانك حول شخصي في صحيفة (الانقاذ الوطني ) عدد الجمعة 18/6/1993م في حوار أجري معك حول قضايا الثقافة والاعلام . ثم شاهدتك من خلال التلفاز (أمسية الأحد 27/6/1993م) من خلال برنامج ( ظلال ) وأنت تتعرض لشخصي مرة أخري وخلال جهاز يشاهده ملايين الناس. وفي الحالتين فقد رأيت أنه لشىء مدهش وغريب أن يتعرض وزير للثقافة والاعلام لمبدع وبالاسم من خلال أدوات الاعلام (المقروء والمرئي ) دون أن يدع مهمة الرد لاهل الجهاز الذي تعرض له هذا المبدع واتهمه بالظلم والكذب وأشياء أخري متعددة ( هو واثق انها حقائق ) وبصراحة ومن فرط ايماني بابجديات المسائل ظننت انك – وبعد اتهاماتي وشكواي من بعض أهل ذلك الجهاز وانت الذي تجلس علي قمة المسئولية عن الثقافة والاعلام – سوف تكون مكان القاضي تمحص الحقائق وتوجه بالتحقيق في كل ملابسات القضية ، ثم بعد ذلك يأتي حكمك المنصف دون ان تتحامل علي طرف او تنحاز لطرف (لأنه من أهل جهاز يتبع لوزارة تقوم بمسئوليتها ) ولكن أن تضع نفسك في مكان الخصم وتتولي الدفاع عن احد قطبي الصراع دون تحقيق وتمحيص ومساءلة وحياد وان تنتصر للظلم الذي افرخ وعشعش في أروقة وأركان ذلك الجهاز العجيب فذلك أمر يؤسف له .

ومن المحزن أيضاً أنك تعطي نفسك الحق لتتحدث عن الناس بما ليس فيهم ، ( وتسخر من رغبات الجماهير التي تعيد البرامج ) وتتحدث بنفس لسان الذين ( نحروا برنامج دراما 90 ) .. ولقد لاحظت وأنا أقرأ وأسمع حديثك بأنك قد وقفت تماماً الي جانب الذين عنيتهم بحديثي في الصحف بل لقد تداخلت علي عقلي وعيني الأشياء – ومعذرة – لدرجة ءانني لم استطع الفهم ، هل أنت مدير البرامج ؟.. ام مدير التلفزيون؟.. ام وزير الثقافة والاعلام ؟!!.

وبما أنك اعطيت نفسك الحق لتقول ماتشاء ، فمن حقي أن أرد علي ما جاء علي لسانك .. وبما أنني لا أكتب مرافعتي هذه من ( فنادق المعارضة ) او من ( تحت الأرض ) وانما من داخل هذا الوطن وفوق أرضه وتحت دائرة الضوء دون أن تخونني شجاعتي ( لانني أنافح أحد رموز السلطة الحاكمة ) فأرجو أن تكون شجاعة الآخرين هي اتساع الصدر ومقارعة الحُجة وليس السعي لتوقيع قرارات الايقاف وتشويه الأدوات وءاغتيال الحقائق.
* جاء علي لسانك أخي الوزير في معرض ءاجابتك علي سؤال حول الجفوة بين المثقفين والتلفزيون – وذلك في الحوار الذي أجرته معك صحيفة الانقاذ الوطني ما يلي :-
( لا أوافق ان هناك قوي خفية وأشباحاً تطرد كل قادم جديد وتطارد المبدعين – بدليل أن هؤلاء الذين يقولون هذا الكلام اتيحت لهم الفرصة وفشلوا في امتحان الجماهير فحملوا التلفزيون المسئولية وهم معروفون سواء كانوا ممثلين او مخرجين او غيرهم ويمكن تحديد الاسماء – مثلاً ( هاشم صديق ) .
* واسمح لي يا سعادة الوزير أن اتساءل كيف فشلنا في ءامتحان الجماهير؟!! اذا كان المقصود فشلاً فنياً عاماً فكيف يمكن أن نحقق ذلك التواصل الحميم مع الجماهير بكل ادواتنا من شعر ونقد وتأليف مسرحي وتلفــزيوني واذاعي ؟.. بل كيف جاز ان يكون موقع ( المدعو – هاشم صديق ) في قلب الجماهير نامياً ومتطوراً ( والحمد لله) وان يكون مجرد تعاونه مع التلفزيون في تقدير مدير البرامج هو ( أكبر انجازات الدورة التلفزيونية ) وقد قالها من خلال التلفزيون امام ملايين المشاهدين وكل تاريخ مساهماتنا الابداعية في ذاكرة الجماهير ووجدانها وذاكرة الجماهير مضاءة .
* اما اذا كنت تقصد اخي الوزير اننا فشلنا فشلاً جزئياً محدداً بفترة التعاون الاخيرة مع التلفزيون فأين الفشل الجماهيرى ســـيادة الوزير ؟.. فبرنامج ( دراما 90 ) نجح نجاحاً جماهيرياً منقطع النظير واظنه البرنامج الوحيد الذي طالب المشاهدون بأن يمتد زمنه ويصبح ( سهرة ) وشهادتك أنت شخصياً بنجاحه حاضرة في الذهن وتم نشرها . اما اذا كان المقصود مسلسل ( طائر الشفق الغريب ) فليست هنالك وجهة نظر (أحادية ) حوله .. فاذا كان هنالك وجهة تقول أنه ( فاشل ) – فهناك من يرون انه ( نقطة تحول ) وقد اختلف الناس حوله ، واستطاع ان يفجر نقاشاً عميقاً وسط المشاهدين وأهل الدراما علي السواء – بل أن غالبية النقد الجيد والموضوعي كان لصالحه .
اما النقد المتحامل والهجـوم الشـديد فقد قلت أنت بنفسك في برنامج ( ظلال ) التلفزيوني ( أن غالبيته غير صحيح ) اذن أين هو الفشل الجماهيري اخي الوزير حتي نحمل التلفزيون مسئوليته ؟!.
* أراك وفي حوار (الانقاذ الوطني) ومن خلال برنامج ( ظلال) التلفزيوني رددت أن هاشم صديق صاحب موقف سياسي يعرفه كل الناس . نعم قلتها بهذا ( الاطلاق ) والتأكيد والحدة والسؤال سيادة الوزير ماهو هذا الاتجاه السياسي ، وما هي مناسبة الحديث عن الاتجاهات السياسية وكيف يجوز لوزير ان يتحدث بهذا ( الاطلاق ) عن اتجاهات الناس السياسية باسمائهم ودون تأكيد موضوعي ومن خلال أجهزة اعلامية خطيرة ؟.. ثم اليس تناقضاً واضحاً يا سيادة الوزير ان تنفي ان المعركة بيني وبين التلفزيون لها علاقة بالسياسة وانت نفسك تستخدم ورقة السياسة مما يحدث البلبلة للقراء والمشاهدين على السواء وكيف يمكنك ان تتهم الناس بأن ( صدرهم يضيق بالنقد ) عندما هاجمت الصحافة مسلسل (طائر الشفق الغريب ) ولان صدرهم ضاق بالنقد قاموا ( بتحويل المسألة الي معركة سياسية ) وأنت بنفسك و ( أنت الوزير القدوة ) ضاق صدرك بالنقد الذي وجهته أنا للتلفزيون فقمت بتحويل المعركة من اتهامات واضحة ومحددة وجهتها للتلفزيون الذي اتعاون معه وتضررت منه ، الي معركة سياسية قصد منها مداراة اخطاء وذنوب ( أهل البيت ) ووضع دم ذبح ( برنامج دراما 90 ) علي رقبة صاحبه، وبصراحة اخي الوزير كانت طريقة وضع السؤال عن شخصي خصوصاً في برنامج التلفزيون غير متقنة ( الحبكة ) و ( مكشوفة الهدف ) لدرجة يعز معها الصبر . مالكم اخي الوزير تريدون ان تحكـومننا ( بالاناشيد ) و (الخطب) مع أن طريقة النظر الي الاشياء وميزان السلوك اقدر من ملايين الخطب والاناشيد علي الاقناع والاستقطاب ؟ ومالكم سيادة الوزير تتحدثون عن ظلم الدول الاستكبارية وحــصارها والاتهامـــات ( المفبركة ) واءلاستهداف ( للتراب والعقيدة ) وأنتم تظلمون أبناء جلدتكم وتستهدفون شرف كلمتهم .. وصدق لسانهم ؟ هل أصبح الاحساس بعلقم الظلم واشواك المؤامرات تجربة تنسحب علي الدول الاستكبارية ثم تمارس ضد الابرياء من أبناء الوطن عندما يختلفون معكم ؟ وكيف لا يحس أبناء الوطن بنفس مرارة علقم الظلم ؟ ثم من الذي يفتعل المعارك سيادة الوزير – هل هو شخصي الذي يحدد بوضوح وتفاصيل ( قاتلة ) موقع الظلم واذنابه ويقص الاحداث بالصورة التي تجعل القضية تقبل التحقيق والمحاسبة ؟ ام الشخص الذي يتجاهل كل ذلك عمداً ، ويغض الطرف عن أذي الآخرين ويحول كل القضية الي منحني يبعد كل البعد عن أساس الموضوع ، ويرجع كــل شـيء الي ( أوهام سياسية ) ؟!! كيف يجوز ذلك ؟ .. ولماذا مداراة الامور ؟ ولمصلحة من ينتصر وزير لقوي الشر والعدوان ويجعلهم يتنفسون الصعداء بعد ان كان اقصي ما يخشونه هو ان تمتد لهم يد التحقيق والعدالة .

* تحدثت أخي الوزير من خلال الحوار الذي أجرته معك صحيفة (الانقاذ الوطني ) عن الميزانية التي قدمت لي وقلت أنها أضخم ميزانية في تاريخ التلفزيون ليس علي مستوي الدراما – بل في كل أجهزة ءالاعلام (لطائر الشفق الغريب) وحقيقة أنا مندهش سيادة الوزير لضخامة هذه الميزانية التي قدمت لي ، فعندما تقول ( قدمت له ) فهذا يعني أنني أعلم المبلغ الكلي لهذه الميزانية وتفاصيلها وأنها كانت ضرورية وهامة بالنسبة لي ( كمخرج ) وقد تم صرفها حسب الاحتياجات الفعلية بالنسبة لي كمخرج للمسلسل . هذا هو الوضع الطبيعي والفني وأسس تقاليد وقواعد الانتاج الدرامي الفعلية ولكن المفاجأة أخي الوزير أنني لا أعلم تفاصيل ميزانية ولا جملة المبلغ ولا أعلم أن كان الصرف تم علي أساس الاحتياجات الفعلية التي طلبتها ( كمخرج ) للمسلسل ، بل أنني طلبت مراجعتها ومعرفة تفاصيلها لاكتب تقريري النهائي للاخ مدير البرامج وحتي الآن لم يتفضل قطاع الدراما والانتاج بالتلفزيون بالاستجابة لطلبي ولذلك لم أرفع تقريري للاخ مدير ادارة البرامج وحتي لاتتهمني بالتحامل والكذب او التعامل بردود الأفعال ، أرجو شاكراً الرجوع الي حديثي الي مجلة الملتقي العدد (8) بتاريخ 15/يونيو/1993م والتي صدرت قبل حديثك لصحيفة الانقاذ الوطني بتاريخ الجمعة 18/يونيو/1993م فقد قلت بالحرف الواحد :-
( من يصدق أنني كمخرج لمسلسل طائر الشفق الغريب لا أعلم حتي الآن كم صرف علي هذا المسلسل من الاموال ، بل أنني لم أراجع ميزانية ولم أقرأ تفاصيل الصرف وأسبابه في مسلسل يفترض أن أي مليم صُرف عليه كان حسب الاحتياجات التي حددتها كمخرج وعلي أن أتاكد بان الذي صُرف من أموال في هذا المسلسل لم يتجاوز الاحتياجات الفعلية ، خصوصاً وأن هذا المسلسل صورت كل مشاهده خارج التلفزيون في زمن قياسي وكنت أتمني أن أراجع تفاصيل الميزانية لأعلم كم وفر تصوير المسلسل خارج الأستديوهات علي التلفزيون من أمـوال) . كان هذا حديثي بالنص وقبل حديثك اخي الوزير .. وكأن الله الهمني هذه النقطة رداً مقدماً علي هذا التلويح الغريب بالميزانية الضخمة وحديث ( المن والأذي ) عن هذه الميزانية الخرافية لمسلسل وصورت ربع مشاهده في منزلي مجاناً لوجه الله ، وقد تمت الاستعانة بكل ما يصلح لمشاهد المسلسل من أثاث واكسسوارات صغيرة من منزلي .

كما صورت ثلث مشاهد المسلسل في مشروع بشير نمر ( بابي حليمة ) وهو مشروع أهلي وبالمجان أيضاً ، كما صورت بقية المشاهد بالمجان في أماكن أخري نجح الأخ عيسي تيراب في الحصول علي موافقة اهلها بعلاقاته الشخصية .

ثم ماذا اخي الوزير ؟ اذا كان بعض هذه الميزانية هو أجور الممثلين والفنيين والكاتب والمخرج فتلك لائحة مالية اليس كذلك ؟.. وهي أجور تطبق علي كل الاعمال الدرامية بلا استثناء ولم تخصص هذه اللائحة او تعد من أجل مسلسل ( طائر الشفق الغريب ) وكيف سوف تقرر حول هذه النقطة اخي الوزير ؟ .. هل سوف تمارس نفس التعتيم الذي مارسته علي ملابسات ايقاف ( دراما 90 ) دون تحقيق ورمي اللوم علي صاحبه والاصرار علي أنه لم يتوقف ، ام سوف توجه باجراء تحقيق وتسليمي تفاصيل الميزانية لاوضح لك ما طلــبته منـها ( كمخرج ) وما لم أطلبه أو اقترحه أو أصر عليه !!..

* وختاماً .. وحول الدراما وميزانيتها كم كلف يا أخي الوزير انتاج مسلسل (يوميات عمران ) و ( مسابقة رمضان ) ... و ... لماذا ؟!!.

ونأتي لواحدة من أخطر النقاط في هذه القضية الشائكة وهي ملابسات ايقاف برنامج ( دراما 90 ) وأظنني قد أسرفت في سرد تفاصيل ملابسات ايقاف البرنامج وتناقضات اقوال بعض كبار المسئولين في التلفزيون من أعضاء اللجنة العليا للبرامج التي اوقفت البرنامج – بل لقد كررت ما قلت مرات ومرات ولازلت عند رأيي أخي الوزير أن البرنامج قد أوقف ( مع سبق الاصرار والترصد ) وأن بعض كبار المسئولين بالتلفزيون يكذبون – بل أنني ( لا أعلم أكذب من بعض كبار المسئولين بالتلفزيون ) وأستطيع ءاثبات كذبهم بالشهود والادلة – كما وانني لا زلت عند رأيي بأن بعض مخرجي وبعض كبار المسئولين بالتلفزيون قد ساهموا في اعداد ( مجزرة طائر الشفق الغريب ) لاسباب متنوعة ومتعددة من بينها أسباب سياسية بدعوي أن بعضهم قد اكتشف – كما قال – ان المسلسل ( ضد توجهات الدولة ) ومنها صراع التيارات المتشدد والمرن ، داخل كيان كبار المسئولين نفسه .. بالاضافة الي ادران النفس البشرية من حسد وغيره فنية.

لست متوهماً ولا حاسداً اخي الوزير ولو كنت قررت ءاجراء تحقيق حول كل الذي جاء في الصحف من جانبي او جانب بعض ( ناس التلفزيون ) لكنت وصلت لحقائق ولتكشفت ( فضائح ) ولكنك تصر علي الاخذ برأي من تسألهم من مسئولي التلفزيون وتصر علي أسلوب (المواراة ) والدفاع المستميت عن الذين نتهمهم وتصر علي ان المسألة كلها هي محض ( أوهام سياسية ) لانني لم (اتحمل النقد الذي وجه للمسلسل) وانني اردت ( تسييس ) المسألة .

ولاثبت لك ان بعض كبار المسئولين يكذبون أعود بك لحوارك نفسه في صحيفة الانقاذ الوطني . فقد قلت ( وحتي برنامجه 90 لم يوقف) سبحان الله – ( سبحان الله هذه من عندي ) ( وكان الايقاف المؤقت لمناسبة معينة لعدم توفر حلقات جاهزة ، كما علمت من ادارة التلفزيون ، كانت هنالك حلقة واحدة جاهزة كما علمت من ادارة التلفزيون وأرادوا سؤاله ان كان سيسجل حلقات اخري وهناك من اوصل له معلومات خاطئة بايقاف برنامجه وحدثت مواجهة بينه وبين مدير التلفزيون بالانابة الذي طلب منه ابراز أي ورقة او خطاب بايقاف البرنامج ) .

وأعتقد أن مثل هذا الحديث هو مادة جيدة لافحام منطق أكاذيب بعض مسئولي التلفزيون او ما سميتهم انت ادارة التلفزيون وهاك الردود:-
1) لم يتوقف البرنامج في رمضان لعدم توفر حلقات جاهزة وانما لأن دورة رمضان هي دورة خاصة تتوقف فيها بعض البرامج وقد قررت اللجنة العليا ايقاف ( برنامج دراما 90 ) لهذا السبب ومعه برامج أخري مثل (منوعات العاشرة ) و ( أيام لها ايقاع ) وغيرها ويمكنك أن ترجع للاستاذ بابكر حنين نفسه وتقوم بسؤاله عن حقيقة الأمر .

2) لم يوصل لي أحد معلومات خاطئة حول ءايقاف البرنامج – بل لقد تاكدت بنفسي أنه قد اوقف لانني ذهبت ( لمكتب الحجز ) بنفسي للسؤال عن ءامكانية الحجز للبرنامج ومعي احد الشهود وقد رد الأخ مدني المسئول عن الحجز بأن البرنامج قد أوقف وهو خارج خارطة الدورة التلفزيونية ( أبــريل – يونيو ) ورمي باللوم علي مدير ادارة الانتاج والدراما – عضو اللجنة العليا للبرامج – الذي ( وكما قال) لم يدافع عن البرنامج في اجتماع اللجنة العليا للبرامج .

3) نعم تحدثت مع مدير التلفزيون بالانابة حول ايقاف البرنامج وامام شهود وكان قبله قد أكد أربعه أشخاص ايقاف البرنامج وهم الاستاذ مدني المسئول عن ( الحجز والتنسيق) – عيسي تيراب ( المشرف علي البرنامج ) عوض جادين ( مدير ادارة التنفيذ او ماذا لا أدري ) امين محمد احمد ( مدير ادارة الانتاج والدراما ) شاكر عمر قبسا ( المسئول عن مكتبة الافلام ) وهو ايضاً عضو اللجنة العليا للبرامج وهو احد القلائل الذين يقولون الصدق في ادارة التلفزيون ).

4) الاستاذ بابكر حنين اوضح بان البرنامج لن يتوقف ولكنه لم يتحداني لابراز ورقة او خطاب يثبت ايقاف البرنامج ، لان الوثيقة كانت أساساً بيدي وهي خارطة الدورة التلفزيونية نفسها والبرنامج خارجها وغير مضمن بـها، كيف يستقيم عقلاً أخي الوزير ان البرنامج لم يوقف وهو اساساً خارج خارطة الدورة التلفزيونية المعدلة ؟ وكيف يمكن ان يعود (دراما 90 ) ومكانه وضع برنامج آخر هو ( حلمنتيش ) وهل قرار مدير التلفزيون بالانابة فوق قرار اللجنة العليا للبرامج ؟ ثم واذا كان مدير التلفزيون بالانابة يستطيع اعادة برنامج أوقفته اللجنة العليا لماذا لم يستطيع اعادته حتي الان وهويعلم برغبتي في مواصلة تقديم البرنامج ؟

* هذه النقاط التي اوردتها اخي الوزير هي المنطق ( العديل ) الذي كنت سوف اتبعه في اثبات وجهة نظري والاتهامات التي وجهتها لادارة التلفزيون ولكنك لا تريد اجراء تحقيق وتسوق بدلاً من ذلك بعض ما يقوله لك الذين تسألهم من ادارة التلفزيون وأظنك تري الآن انه يقوم علي معمار كذب .. هش .. يستطيع المنطق والحقيقة ان ينسفانه من أساسه ودون أي عناء .

ختاماً أخي الوزير اراك قد سخرت في نهاية حديثك في صحيفة الانقاذ الوطني من حديثي بان برنامج ( دراما 90 ) سيعود برغبة الجماهير وقلت بالحرف الواحد .

( سعي للصحافة مصوراً نفسه بأنه محارب وأنه سيأتي برغبة الجماهير ونحن في انتظار رغبة الجماهير التي ستعيده )

يهمني اخي الوزير ان أؤكد لك انني فعلاً ( محارب ) وانني سوف استمر في الدفاع عن قضيتي في الصحف وغيرها وبمنطق بسيط يعتمد علي الحقائق والوضوح وعدم الرهبة من أي مسئول حتي لو كان وزيراً طالما كان الحق والحقيقة هما المنطق ، اما كونك في انتظار الجماهير التي ستعيدني فبصراحة انا لم أصدق ما قرأته عيناي في البداية ولكني تذكرت أن وزيراً للثقافة والاعلام قبلك سخر من رغبات الجماهير وكان مثلك يدافع عن أهل وزارته بدون حق ويتجني علينا بالحديث عن اتجاهاتنا السياسية عندما نختلف معه ويضيق صدره بالنقد .

كان ذلك في العهد المايوي وقد توقفنا بسببه سنوات عن التواصل مع جماهيرنا من اجهزة ءاعلامه .. وكان ردنا عليه اننا ذهبنا للجماهير التي نحبها ونقتات من وهجها في مكانها دون الحاجة لان نلج من بوابة تلك الاجهزة ( الملوكية ) ولدهشتنا ازددنا تالقاً وتلاحماً مع تلك الجماهير.. حاضرون نحن أخي سليمان في قلب وجدان امتنا وعقلها حتي وبعد ان نذهب عن هذه ( الفانية ).

أما عن الاتجاهات السياسية .. فمن قال ان المواقف هي ( أحزاب) ؟..
ومن قال ان مبدعاً حقيقياً بادوات متعددة وفعاله هو أقل من قوة حـزب كامل ؟!!.

هاشم صديق
الثلاثاء 21سبتمبر1993
صحيفة ( الانقاذ الوطني )

 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 1200252

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 64 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}