انت هنا في: الرئيسية المكتبة المقروءة مقالات وتحليلات حكايـــة نــــدى

موقع الشاعر هاشم صديق

 حكايـــة نــــدى

كانت الموسيقي تصدح من خلال (ستريو ) السيارة ، ( الساكس ) يحاور اوركسترا بكاملها ، مثل شاعر انفتحت بينه وبين جمهوره لغة التواصل بالاسئلة والحوار ، او مثل مرافعة لرجل وحيد وسط ثلة من اصوات جائرة .. او مثل همس عاشق للنجوم الحائرة .. هو ذلك ( الساكس ) يصدح ويصرخ ويصرح في حضرة اوركسترا كاملة، وتتداعي الخواطر والصور الملونة ، والمشاعر المشبوبة .
كان وهو يقود السيارة يشعر بدبيب الحمي على مسام عصبه الي حد الدوار .. ( بدلته الكحلية ) الكاملة وربطة عنقه ، وازرار قميصه ( البيجي ) تضغط علي أنفاسه وجسده .. ونبيذ ( الساكس ) يعانق روحه عناقاً شبقاً ، ويحلق بها في فضاء الشارع العريض فتلك هي ليلة العُمر .. ونظر من طرف خفي اليها وهو يقود السيارة ... نعم هي بلحمها ودمها ( ندي ) عروسه .. تجلس الي جواره علي المقعد الامامي ..


قال لنفسه انها جميلة ولكنه لم يتصور ان تكون بهذا الجمال في هذه الليلة .. شىء لا يصدق عندما ذهب ليصطحبها من ( الكوافير ) الي حفل الزفاف .. ورآها واقفة فارعة ، صبية ، وجميلة ، بفستان الزفاف ، ونقوش الحناء ، وذلك العطر الخرافي ، تجمد البيان علي شفاهه المرتعشة .. صافحها ولم يستطع ان يسمع صوته وصافحته وهي تشرق بعيونها علي شبابه وملامحه ، وزيه دون يسمع صوتها كأن المشهد مثل احد مشاهد السينما الصامتة .
هل انتهت سنين الانتظار ؟؟ منذ ان راها من خلال شريط الفيديو وهي ترقص في حفل زواج شقيقته ، تسارع وجيب قلبه ، ولم يزل يخفق بعنف حتي الآن ، كان ذلك في مدينة الشارقة بالخليج منذ ثلاث سنوات .. ارسل لشقيقته وسأل عنها ، وتسارعت الخطي الاولي ، تمت الخطوبة ، ثم عقد القرآن ، ولكنه لم يستطع ان يكمل بقية المراسم في حينها اذ كان عليه ان يتنظر حسب رغبتها الي ان تكمل دراستها الجامعية ، لم يجلس معها ولم يحادثها الا مرة واحدة .. وكان ذلك وسط أسرتها عندما عاد الي السودان في اجازة قصيرة بعد ان تمت الخطوبة وعقد القرآن ، ولكنه يذكر انها لم تنبس بحرف واحد في ذلك اللقاء .
هي ندي بلحمها ودمها تجلس الي جواره في السيارة وهو يقودها في شوارع الخرطوم نحو الفندق الذي حجز فيه غرفة لقضاء اجمل ايام العُمر .( الساكس ) يصدح يحاور اوركسترا بكاملها ، وهي صامتة تنظر الي الشارع من خلال زجاج السيارة ، عطرها وشبابها وجمالها يزرعان الحمي في مسام جسده و ( بدلته الكحلية) وأزرار قميصه وربطة عنقه يضغطون علي جسده واعصابه ، رفع يده وأرخي ربطة العنق وفتح ازرار قميصه العليا ، ومن فرط اضطرابه ، مست يده كتفها وهو يعيدها الي مقود السيارة ، صدرت منها صيحة فزعة وهي تقفز بعيداً . حتي التصقت بباب السيارة بعيداً عنه . اراد ان يقول شيئاً ولكن صوته خرج متحشرجاً واقرب الي الهمهمة .. ادخل يده بحذر الي جيب سترته واخرج منديلاً مسح به سيل العرق الذي كان يتفصد بغزارة من وجهه وعنقه ، حاول مرة اخري ان يقول شيئاً يكسر من حدة التوتر والصمت ، وسمع اخيراً صوته وهو يميل قليلاً بوجهه نحوها :
*مالك يا ندي ؟
أدارت رأسها سريعاً نحوه وعادت مرة اخري تنظر امامها وهي تلتصق اكثر بباب السيارة .
نظر نحوها مرة اخري وأعاد السؤال :
*مالك ؟!
- مالي .... مالي ياخي
اراد ان يستعيد نبرات صوتها مرة اخري اكثر من معرفة السؤال فقد احس برنة غريبة في ذلك الصوت ... شىء لم يستطيع تحديده .
* مالك .. مالك عملتي كده ؟
- عملت شنو ؟!
- زي .. زي الاتخلعتى ..و ... تعصرني شديد علي الباب .
سمع ضحكة عذبةوكأنها تحاور صوت الساكس ، الذي لا زال بدوره يحاور اوركسترا كاملة ، ادارت رأسها تنظر اليه بتأمل . ازداد وجيب قلبه ايقاعاً واحس كأنن نظرتها تحرق صدغه .
- عجبتك ؟!
- شنو ؟!
- الحركة دي
ادار رأسه ونظر اليها بدهشة .
- ياتو حركة يا ندي ؟
- لما يدك جات في كتفي نطيت . واتعصرت علي الباب .. حركة حلوة .. مش ؟
وانفجرت تضحك من جديد ...
احس بمفارقة عجيبة بين طريقة حديثها وعذوبة ضحكتها ، بدت له طريقة حديثها ببصمة صوتها ، واسلوبها في نطق الاحرف ، ومط الكلمات وكأنها بالغة الـ ....اراد ان يقول العبط ولكنه استدرك لنفسه وقال الدلع ، اما ضحكتها فانها ذات جرس عذب يطير الصواب .
ومن بين ضحكتها اردفت بنفس الصوت الغريب :
- الحركة دي شفتها في فيلم السهرة في التلفزيون الاسبوع الفات ،
- بالله ؟!
- والله
ازداد ايقاع وجيب قلبه ، ولكنه لم يكن هذه المرة بفعل جمالها وشبابها وعطرها وانما بسبب احساس غريب اخذ ينتابه ..
احساس أقرب للفزع
احس انها عادت تتأمله والموسيقي تصدح من ( ستريو ) السيارة .
- انت بتحب الموسيقي ؟
- موت
- انا ذاتي
ادار راسه نحوها وكأنه ارا د ان يحس بشىء من الطمأنينة .
- بالله
- والله .. وبغني .. جنس غنا .. لما نصل الفندق والله اغني ليك جنس غُنا ... زي نجوي كرم في التلفزيون .... ما بخليك تنوم .
ارتفع ايقاع ضربات قلبه برعب حقيقي والعربة تدلف نحو البوابة الخارجية للفندق .
- الساعة تكون هسع كم .
- نظر الي ساعته وهو يشعر بالدهشة للسؤال .
- واحدة ... واحدة صباحاً
انفجرت ضاحكة وهي تضربه بكف يدها علي كتفه بصورة اربكت قيادته للسيارة وهو على مشارف التوقف امام بوابة الفندق الداخلية تماماً .
- طبعاً واحدة صباحاً .. يعني حا تكون بعد الضُهر ؟
قالتها بصورة اثقلت احساسه بمزيد من الفزع لم يستطيع ان يقول لنفسه هذه المرة ان طريقة حديثها بالغة الدلع . وانما قالها لنفسه .. بالغة العبط ، ولا تخلو من قدر من عدم التوازن .
اما موظف الاستقبال وبعد ان فرغ من اجراءات دخولهما الي الفندق ، وحمل العامل حقائبهما وتوجه الي المصعد ، اخذت مفاتيح الغُرفة بيدها بسرعة وهي تري موظف الاستقبال يمد يده بها اليه وانفلتت ضاحكة في صخب وهي تتقدمه خلف العامل نحو المصعد .
- زمان في اعلان في التلفزيون يا عصمت .. العروس في الفندق هي الفتحت باب الاوضة والعريس وراها .. والله الا اسوي زيها .
داخل المصعد كان عامل المصعد ينظر الي وجهها في دهشة وكأنه ينظر الي مخلوق هبط من كوكب المريخ ، تذكر هو ذلك الاعلان الذي كان في رايه ... انه يعكس الصورة الي حد الطرافة ... ولم يدر بخلده ان هذا المشهد سوف ينطبق عليه في ليلة العُمر .
كان للصمت فحيح ووجيب ووهي تجلس علي الكرسي الكبير داخل الغرفة وهو يجلس علي طرف السرير والباب مغلق ، وقبل ان يسترد صفاء عقله وعافية اعصابه انفجرت هي ببكاء عنيف وممض ... الجمته الدهشة واستعاد رقة قلبه .. واستنفر وعيه .. وكياسته ولطفه ليبدأ ليلة العمر بحديث رقيق يهدهد اعصابها .
- ندي في ليلة زي دي المشاعر بتكون متضاربه في مرحلة جديدة في حياة الزول بتبدأ بعد العرس ... وطبعاَ ..
- قفز من السرير من الفزع وهي تصرخ في وجهه من خلال نشيجها :
- يأخي ملعون ابو العرس ... انت قايلني ببكي ليه ؟
- ليه ؟!
- عشان الليلة الحلقة الاخيرة من المسلسل وما شفتها .
وقبل ان يستوعب تماماً غرابة الموقف اردفت من خلال صخب نشيجها بلهجتها المثقلة بالعبط :
- بكره ما بقدر اشوفها في الاعادة ... انا طوالي بفطر بدري ... وبنوم لغاية العََصر .

 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 5077957

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 97 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}