انت هنا في: الرئيسية قالوا عن هاشــم صديــق قالوا عن هاشم صديق قراءات في الشعر السوداني..هاشم صديق السهولة والوضوح

موقع الشاعر هاشم صديق

قراءات في الشعر السوداني..هاشم صديق السهولة والوضوح

أرسل لصديقك طباعة صيغة PDF
الشفيع عمر حسنين 
 
الكتابة عن الشاعر «هاشم صديق» تبدو اقرب الى المخاطرة والبحث الطويل، فالاستاذ هاشم يتميز بتمدد وتعدد اتجاهاته الابداعية وثرائها عبر تجربته الطويلة الممتدة لأكثر من ربع قرن. 
فالى جانب مهامه الاكاديمية وعمله كمحاضر بكلية الدراما والمسرح بالخرطوم بعد عودته من بعثة دراسية بالمجر أوائل الثمانينيات، كتب للمسرح السوداني عددا من المسرحيات نالت شهرة واسعة وحصدت نجومية المواسم آنذاك، وشهدت مشاركة كبار الممثلين السودانيين. 
وكتب الاستاذ «هاشم صديق» عددا من المسلسلات للاذاعة والتلفزيون كان اشهرها مسلسل «طائر الشفق الغريب» الذي عرضه التلفزيون السوداني ونال سمعة طيبة.
 
وشارك الاستاذ «هاشم صديق» كناقد ومقدم برامج في التلفزيون السوداني ببرنامجه الشهير «دراما 90» كأحد انجح البرامج المتخصصة بالتلفزيون في تلك الفترة مزاوجا فيه ما بين الدراسة التحليلية الاكاديمية ومتعة المشاهدة والعرض والمتابعة عبر الشاشة. 
وقدم البرنامج خدمة كبيرة لطلاب الدراما والمسرح بالسودان والممثلين وبقية المهتمين بهذا القطاع الحيوي الهام في المجتمع. كما غنى الفنان «ابو عركي البخيت» الذي ادى له مجموعة كبيرة من اغنياته الشهيرة، عددا من قصائده كخلفية للمسلسلات الاذاعية والتلفزيونية. 
تتنوع كتابات الاستاذ «هاشم صديق» الشعرية بين العامية التي سجل بها اغلب اعماله والفصحى التي كتب بها أحد اشهر القصائد الوطنية السودانية في ذكرى ثورة اكتوبر الشعبية عام 1964. وبقيت قصيدة «الملحمة» بصوت الفنان «محمد الامين»، النشيد الرسمي للاحتفالات بذكرى اكتوبر كل عام، وتوجت العام الماضي بفوزها بلقب «اغنية القرن» في استفتاء استديوهات» «سودانير ساوند» بمناسبة الالفية الجديدة. 
كواحد من القلة ممن يهتمون بتوثيق انتاجهم من المبدعين السودانيين، اصدر الاستاذ «هاشم صديق» عشرة دواوين شعرية مخاطبا الوطن، المرأة، الزمن اللعين، السفر والترحال، الالم، المدن،... وغيرها من مفردات ورموز شكلت بوضوح عطاء الشاعر فيه، ورسمت صورته لدى المتلقي. 
يتميز شعر «هاشم صديق» العامي منه بالوضوح والصراحة الشديدتين اللتين تقودانا في مقاطع صغيرة الى حديث مباشر يكشف عن احساس حقيقي صادر من القلب يتملك الشاعر فيه، لا يتعاطى غيره ليكتب تاريخه، حكاوى رحلته، وغيرها من أجندة مخزونة تحرك القصيدة، في كل الأماكن.. 
 
دي المدينة.. وديل ايديا 
داير اكتب.. في النوافذ 
اسمي.. تاريخي 
وحكاوي الرحلة 
في الزمن المعاصر 


ويمازج «هاشم صديق» بين الزمان والمكان مذوبا كل فوارق بينهما، ويقرر قصائد كثيرة مآل الواقع، ولا تغيب عنه وعنا رنة الحزن في صوته.. 


مسخ الفرح 
الدافر موجو 
برد الحزن.. الطافح جمرو 
وناقح صوتو 
لا الفرح يحيينا.. نشوف قدامنا 
لا الحزن يدينا.. عيون اقلامنا
 
وتنتفي عنده مصطلحات نجدها منتشرة ومتكررة عند العديد من شعراء الاغنية الحديثة في السودان، مما يجعل حالة التفرد والتميز لقصائده ثابتة وقاسما مشتركا لكل انتاجه الغزير.. فالهاجس عنده موت الميعاد بالقوة والقهر.. 


فات ميعادك الاول 
على موج الظروف.. مقهور 
ومن جنة رجاك 
صحيت 


اما اقسى الآلام عنده.. تعاسة الحال وامتدادات الطرق المملوءة بالمتاريس بلا أحلام ولا حصاد.. لكنه دوما ما يحمل البشارة والأمل.. 


ممدودة السكة.. هجير وحجارة 
خيولك زاحفة.. تعافر وتضلع 
تطلع.. تنزل 
تنزل.. تطلع 
زي ايامك 
وحال احلامها 
حصاد.. ورماد 
سواد.. وبشارة 

يميل «هاشم صديق» احيانا للغموض، فتتوهنا القصيدة مثله تماما مختلطة بروح الصوفي المتسامحة، لا تبخل علينا بالسلام العميق والسكينة كأقصى مطلبين يجعلانا نحس القرب أكثر واكثر.. 


حاجة فيك 
تقطع نفس خيل القصايد.. تشده اجراس المعابد 
توهتني وجننتني.. تعبتني وجننتني 
وبرضو ادتني السلام 


يبدو «هاشم صديق» مصرا على تأكيد الثقة ناسبا كل التفاتاته الجدية الى تلك الحاجة مع احتفاظه بروح الثورة داخله بين اقصى حالات الاستقطاب النفسية والانسانية.. بين المطر والحريق. 


حاجة فيك 
خلتني ارجع للقلم 
واتحدى بالحرف الالم 
واعرف متين ابقى المطر 
وافهم متين اصبح حريق 

ويعدد «هاشم صديق» ويفصل اسبابه الخاصة المصحوبة بصور وتشبيهات راقية كأنما يصرح لنا بمكنونات من يخاطبها كاشفا اسرارها، مفاخرا بها، ومؤكدا دورها الذي لا يمكن انكاره في جدولته من جديد وهز أوتار وايقاعات الزمن داخله، مع اسهامها الذي يتعداه الى الفضاء الخارجي، وبلورته.. 


اضحكي 
ضحكك شرح قلب السما 
لوّن سحاب كل الفضا 
هزّ وتر الازمنة 
رطب الصحرا.. ولمس عصب الجبل 
ودّر الحزن المهاجر في المقل 
 
لكنه لا يطالبها بالضحك الذي يثير كل تلك المعاني ويؤسس لها، بل يمنحها فرصة كاملة لفتح باب دنياه، معدا لها مساحاته.. متحررا من سجنه.. 


تعالي ودقي.. باب دنياي 
اقوم من سجني 
في جلدي واضمك 
واغرسك جواي 
تفتح كل مسام روحي.. ويرن صوتي 
وينادي غناي


ويفصح «هاشم صديق» في اكثر قصائده عن رؤيته لصورة المرأة الرمز التي تسكن دواخله، تتشعب مهامها في حياته، فهي التي.. 


صبح بيك.. العمر عمرين 
اقيفي معاي.. واعرفي شقاي 
ندق باب الزمن ايدين 
نخط فوق الصعب.. اسمين 
ايديك تمسح وهن دربي 
سلامك في العروق يسري 


ربما تقبل المهمة امام هذا الطوفان من الصدق، فتستحيل الى طعم ولون الزمن الماضي، وفرحة الزمان الاتي، بدون ان تتحول الى مجسم مادي بلا روح او نكهة.. 


ثغرك.. علي ورد الحزن 
مطبوع وضاحك.. ومنتشي 
يا نكهة الزمن الرحل 
يا بهجة الزمن الوصل 
يا فرحة.. الزمن البجي 


لذا يعترف تماما بأنه لا يستطيع الاستغناء عنها، نافذا بتشبيهات آخذة في الخيال.. 


لا بتشبه القمر البتاوق من سما 
لا بتشبه البحر الخدار 
وجمالها ما حاق في غنا 
مشيها زي قدل البشاير.. بي مهل 


ينفرد «هاشم صديق» كظاهرة خاصة بما يمكن تسميته ـ بالرمز المجسد ـ ذي الدلالة والاشارة للرمز الاصل، يمثل الاشارة الخضراء للقصيدة فتنطلق مؤكدة اتساع مساحات الشفافية والراحة التي تدعو للكتابة.. 


حروف اسمك 
جمال الفال وراحة البال 
وهجعة زول بعد ترحال 


كتب «هاشم صديق» عدة مرثيات لعدد من اصدقائه وفقداء الوطن محولا الهم والفقد الخاص الى عام، فالفقيد قمر يضيء ينتظر الجميع. يقول في مرثيته الى روح بن خاله «حسن عبدالحفيظ» خبير التحكيم الدولي. 


انزل وسالم.. حضن الامة 
الشاسع فاتح 
مشتاق لي حضنك 
يشيل من بدرك 
نور وملامح 


لم يتخلف «هاشم صديق» كمبدع يعيش في الصدارة ويصر على تقديم مشاركاته، عن الحضور والاسهام بقصيدته المعروفة للجمهور مواكبا الاحداث السياسية المرتبطة بالثورات الشعبية وموثقا لها، فكتب عددا من القصائد الوطنية نالت اعجاب قطاعات كبيرة من المستمعين. وغنى له الفنان «ابو عركي البخيت» عددا من القصائد منها «اذن الاذان» بمناسبة انتفاضة مارس/ ابريل 1985، تقول.. 


اذّن الاذان 
وحنصليك يا صبح الخلاص حاضر 
ونفتح دفتر الاحزان 
ونتساءل 
منو الكاتل منو المكتول 



 
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 1128501

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 49 زوار المتواجدين الآن بالموقع
{jatabs type="modules" animType="animMoveHor" style="trona" position="top" widthTabs="120" heightTabs="31" width="100%" height="auto" mouseType="click" duration="1000" module="ja-tabs" }{/jatabs}