انت هنا في: الرئيسية

موقع الشاعر هاشم صديق

 أذّن الآذان
 
 
. 
وحَنصليــــكَ يا صُبــــــح الخلاص حَاضِــــــــر 
 
 
_________________________________________ 
 

ءاجترار

 شعر : هاشم صديق

 (1)  ءاجترار

* عندما كنتُ غريراً.. وصغيراً.. كنت مفتوناً (بجيفارا) و(سولارا).. و(جومو).. و(نزار)
كنتُ مبهوراً (بسارتر).. و (نيرودا)..و (لوركا).. و(أبطال اليسار) .
كنا في الحي نطالعُ من جدارٍ لجدار
الشعاراتَ التي كُتبت بليلٍ ضد آثامِ (الطواغيت) الكبار
كان ضوءُ الشمِس يشرقُ من قصيدة أو شعار
كنت مفتوناً (بفاطمة)(1) و(صلاح)(2)(غابة الأبنوس)(3) ..و( الهبباي)(4).. و(الطيِر المهاجر)(5) ..و(يا
ماريّا)(6).. وأساطين الكتابة.. والصلابة..و(المناشير) الخفية.. والقضية.
.........................................

أقرأ التفاصيل ..
 

بنطلون (لبنى) .. و .. قرنتية هاشم 

( طبعة ثانية )
                                                     ( الحلقة الأولي ) بقلم: هاشم صديق

 قطرة ... قطرة 
ينزف الحزن
من عيون المجرة
ويستريح الهوان في بياض
ملاءات الأسرة
هذه المدينة تكره الفعل
 وتستجير بالتماهي
والنواهي
يشقشق فيها بالنميمة
 وتبخيس النصال
 جرذان النضال
من يتامى اليمين
 وأهل الوصاية من (تفل)
 اليسار
على أركان المجالس والنواصي.

طوبى لمن غافل خوفه
وأصبح (مثيراً للجدل)

وأناخ بعير عذابه على مرايا الأهل

وعض البنان على الجروح
 وأرخى الجسارة
 على دموع المقل

ياسادتي كانت الظهيرة والمساء اللذان سبقا ذلك الصباح المجنون آيتين من آيات جدل الظاهر والباطن مما يدخل في هتك عرض ( الخطوط الظاهرية) و (الولوج) الى جوهر الأشياء.

أقرأ التفاصيل ..
 

ديالـوج

مشهد درامي

( طبعة ثانية )

(( الاب يدخل الغرفة وهو يتصبب عرقاً في نهار رمضان  قائظ الحرارة  )) 
( تقابله الابنة وهو يدلف الي الغرفة )

الابنة : يا بوي ءانت عرقان شديد
الأب :  ( وهو يخلع عمامته ويجلس علي السرير .. خائر القوي ) عرقان وبس ؟! .. وحران وعطشان وفتران وجعان ..السنة دي رمضان امتحان عديل .
الابنة : ربنا يقبل .. ده صيام فيهو أجر كبير
الأب   : ( فجأة ) المغرب أذن ؟
الابنة : ( مندهشة ) مغرب شنو يا بوي .. حسع يا دوب الساعة ...
الأب  : ( مستدركاً ) بسم الله ... أقصد العصر أذن ؟!
الابنة : لسه يا بوي
الأب  : ( كمن يحدث نفسه ) مالو ءاتاخر كمان ؟!
الابنة : ( لا تسمع الكلمات جيداً ) قلت شنو يا بوي ؟!
الأب  : لا .. ما .. ما قلت حاجة
الابنة : ( وهي تتجه نحو مفتاح المروحة ) يا بوي انت تعبان وحرّان .. أحسن  أشغل ليك المروحة .

أقرأ التفاصيل ..
 

رمضان كريم

 شعر : هاشم صديق

(1)
رمية
.........
السحور
........
يا صايم قوم اتسحر
يا صايم قوم اتسحر
........
الحاج مجاهد
جَرّ توبو
اتغطّا أكتر
من غيظو طنطن
- شِن السحور

نحنا ما صدقنا
حتي لقينا الليلة
تمرات
كسرة
وملاح
جُغمة موية
في وقت الفطور  .
............

أقرأ التفاصيل ..
 
المزيد من المقالات...
صفحة 5 من 37
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 516661

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 7 زوار المتواجدين الآن بالموقع

كلمات خالدة

"لقد فقدت الاحساس بالاتجاهات الحادة التقليدية والتي تجعل العالم مربعا يمشي علي أربعة ارجل, أو يحلق بأربعة أجنحة, أصبح العالم بالنسبة لي دائرة محكمة تعتلي صهوة الطوفان. أسرجتني جذوة المعارك والكتابة والقراءة, ونفاذ بصيرة العذاب, واحباطات العام والخاص...,الخ, فولجت الي مصلاة التأمل. وأصبحت لعبتي العبثية المفضلة -بالمفهوم الفكري- هي مرواغة ما يواجهني من أقنعة ونزعها بغتة أو خلسة, كما يفعل الحواة ثم تسمية وتحليل ما وراء الأقنعة بابداعيه بطول حجم قامة العذاب.
هاشم صديق من مقدمة
المجموعة الشعرية
"إنتظري"