انت هنا في: الرئيسية

موقع الشاعر هاشم صديق

جواب مسجل للبلد..النص الكامل

التحميل من هنــــــــــــــا

 

قصيدة جديدة

 القيامة

 شعر : هاشم صديق

 لا تقول
( عصر الحضارة )
وانت شايف
الدنيا غابة
البلد ملصت هدوما
عريانة
بس خلت ( شُرابها )
الرجال
 عبدوا ( الفياغرا)
البنات هجروا
( البكارة )
السياسة
بقت نخاسة 
شرف الكلام
أصبح نجاسة
الدراما
بقت ( عوارة )
الكضب
خَنقَ المنابر
النضال
( شباك تذاكر )
الصحف
تِفلْ المحابر
الظُلم
أصبح شطارة
والغُبن
عِدِم الشرارة .
............

أقرأ التفاصيل ..
 

( حضرت ولم أجدكم )

 لاتآخذني .. ياسيدي .. ويا مولايا أبوجنزير*

 شعر : هاشم صديق

 
  في يوم الأربعاء الموافق 9 / مارس/ 2011م  دعت المعارضة السودانية الي حشد وإعتصام بميدان أبوجنزير  .. لم يحضر أحد من زعماء المعارضة ولا الجماهير  .. حضر شخص واحد هو المناضل الشيوعي محمد إبراهيم نقد ( رحمه الله )  السكرتير العام للحزب آنذاك تلفت يمنة ويسرى ولم يجد أحداً .. حينها التقط ( كرتونة ) من أرضية الميدان ، كتب عليها ( حضرت ولم أجدكم ) ..  وتركها في نفس المكان وعاد أدراجه.
............
ماني شايف في الداره  

ياسيدي
ويا مولايا أبوجنزير
عكازا
أمد إيدي
أقبض فيهو
بي عزمي
أبشّر بيهو
فوق ريسين بنات
أهلي .

أقرأ التفاصيل ..
 
 

أذن الآذان .. هاشم صديق .. ابوعركي

 .
 
 
.
أذن الآذان

و حَنصليكَ يا صُبح الخلاص

حَاضِر

ونفتح دفتر الأحزان

من الأول وللآخِر

ونتساءل:

منو الربحَان ؟

منو الخاسِر ؟

منو الكاتل .. منو المكتول ؟

منو القدّام ضمير الدنيا

يوم الواقعة كان موصُوم

وكان مسئول ؟

منو العمّق جذور العِزّة

جوّه الطين

وما هماهو يوم الهجره

للمجهُول ؟

أقرأ التفاصيل ..
 

كابوس صابر أيوب

 ( ست الشاىْ) (اف.بي.آي) ( F.B.I )

 ( طبعة ثانية )

 شعر : هاشم صديق

 الرادى يساسق
بين بريطانيا
وبين أمريكا
...........
و (صابر) سارح
لنفسو يصارح
- ياصابر هوى
رمضان جاييكا
حتجيب من وين
قروش السُكّر
وحق الويكة؟!
...............

أقرأ التفاصيل ..
 
المزيد من المقالات...
صفحة 5 من 41
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 629853

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 10 زوار المتواجدين الآن بالموقع

كلمات خالدة

"لقد فقدت الاحساس بالاتجاهات الحادة التقليدية والتي تجعل العالم مربعا يمشي علي أربعة ارجل, أو يحلق بأربعة أجنحة, أصبح العالم بالنسبة لي دائرة محكمة تعتلي صهوة الطوفان. أسرجتني جذوة المعارك والكتابة والقراءة, ونفاذ بصيرة العذاب, واحباطات العام والخاص...,الخ, فولجت الي مصلاة التأمل. وأصبحت لعبتي العبثية المفضلة -بالمفهوم الفكري- هي مرواغة ما يواجهني من أقنعة ونزعها بغتة أو خلسة, كما يفعل الحواة ثم تسمية وتحليل ما وراء الأقنعة بابداعيه بطول حجم قامة العذاب.
هاشم صديق من مقدمة
المجموعة الشعرية
"إنتظري"