انت هنا في: الرئيسية

موقع الشاعر هاشم صديق

بوح خصوصى
مطر الفواصل .... فى الدواخل

*************************شعر : هاشم صديق

(1)
شِن أديتني
يا مالكني
يا وطناً مكرفسني
ومفتفتني؟!
شِن أديتني
غير قيداً مونسني
غير إسماً بوسوسني
غير ريداً مجرسني؟!
........
شِن أديتني
يا كاتلني
غير روحاً تتاورني
غير عشماً مصحيني
ومنومني.
غير برقاً
صبح حُزناً مصاقرني
........
غريبة تكون
إنت البتسجني
وتفك أسري
........
عجيبة تكون
تداويني وتمزقني
تزيد حزني
وتشيل همي.
........

أقرأ التفاصيل ..
 

سليمــــان العقــــرب

(سليمان ) هو مثقف ، وربع موسيقار ، وثمن مغنٍ ، و ( ياجو ) كامل ، والصفة الاخيرة هي خصلة المكر والدهاء الشرير ، والطموح الملوث بدماء ءاقصاء الآخرين ، وءاذكاء روح الفتنة بين الناس بالكذب والنميمة وتدمير العلاقات الانسانية بينهم ، وقتل الحب وءافشاء الكراهية، وتدمير الثقة بينهم وءاشعال الحرائق في حناياهم بالشك والهواجس وءاغتيال السلام النفسي في دواخلهم ، لذلك فهو رغم ( أنصاف ) و (أرباع ) و (أثمان ) الصفات الابداعية المتقاصرة والفقيرة التي تمتع بها، ولكنه (ياجو ) كامل بكل ما تحمل الشخصية (الشكسبيرية) الشهيرة من ءابداع الشر والمكر وءاغتيال قيم الانسان .
ولو بحث ناقد حصيف عن شخصية سيئة تخرج من الواقع المسرحي الي الواقع ( الواقعي ) في الحياة العامة ، لما وجد أنسب من (سليمان العقرب ) لتكون الرمز الواقعي لشخصية ( ياجو ) التي تربعت علي أجواء مسرحية ( عطيل ) للكاتب العبقري الأشهر ( وليام شكسبير).

أقرأ التفاصيل ..
 

الرجـــل المفخـــخ

أحالوه للصالح العام ، كان حينها لديه أربعة أطفال ، ثلاث بنات وولد ، كانوا جمعياً في مرحلة الأساس ، كان مؤمناً صبوراً ظل يقول لزوجته الطيبة في كل مرة :
- نصبر يا عزيزه ... الصبر مفتاح الفرج .. بكره يدوني حقوقي كاملة وافتح الأوضة ديك علي الشارع دكان ... استفيد من حقوقي وأعمل الدكان بقالة نعيش منها انشاءالله .. وأهو انتي هسع شغالة وبتساعديني وما مقصرة .

مرت خمسة أعوام وهو يلهث يومياً الي المؤسسة يسأل عن حقوقه ولم يجبه أحد . كان يقوم بتأجير ( رقشة) الي موقع المؤسسة ، ثم اصبح يستغل الحافلة ، واخيراً أصبح يذهب راجلاً ليسأل عن حقوقه ولا من مجيب . أحالوا فجأة زوجته الاعلامية المؤهلة الى الصالح العام ، سألتهم لماذا ؟ قالوا ( أوامر وتوجيهات عليا ) .

أقرأ التفاصيل ..
 

 مشهـــد درامـــى

* شخص يحمل تلفون ( موبايل ) بالقرب من عربة لاندكروزر حديثة.. الرجل والعربة على مرمي حجر من موقف مواصلات رئيسى مزدحم .. اصحاب مهن هامشية حول المكان .. شحاذون ... وحركة كثيفة للمارة .

الرجل : ( وهو يتحدث في الموبايل ) ايوه يا سامي بتكلم معاك بخصوص المشروع أنا دلوكت في الموقع ... (يضحك ) ايوه موقع ممتاز .. التخطيط انو يكون برج من عشرين طابق .. ويكون فيهو اسواق وسينما وقاعات محاضرات ومؤتمـــرات . ( تقترب منه طفلة في ملابس بالية ومتسخة وهي تسير حافية
)

أقرأ التفاصيل ..
 

 سهرة مع الكهرباء

ءانقطع التيار الكهربائي ليلاً ، تمام الساعة الحادية عشر مساء ، والناس في كل أنحاء السودان منكبون علي مشاهدة سهرة غنائية يصدح من خلال الموسيقار محمد وردي بأجمل أغنياته الجديدة والقديمة معاً ، قبل تلك اللحظة بالذات ، كانت مذيعة حسناء تسأل الاستاذ محمد وردي في نهاية ( مُداخلة ) قبل إن يستأنف تقديم اغنياته في السهرة الرائعة
- أستاذ محمد وردي .. كيف تريد أن تري السودان ؟!
واجاب الفنان محمد وردي وعلي شفتيه ابتسامة وردية عريضة
- والله .. أنا .. شخصياً .. داير أشوف السودان كلو أخضر
عند كلمة ( أخضر ) ءانقطع التيار الكهربائي وصرخ الملايين من الناس في جميع أنحاء السودان صرخة احتجاجية موحدة وتطايرت التعليقات الغاضبة والساخرة في جميع بيوت السودان
- وووب علي ... نان وردي قال داير السودان أخضر .. يسوهو أسود؟
- دي حكومة شنو ... مش كفاية ( قطع ) النفس من موقف الاستاد لحدي محل شُغُلنا ؟! كمان ( يقطعوا ) الكهرباء ؟!
أقرأ التفاصيل ..
 
المزيد من المقالات...
صفحة 29 من 37
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 503368

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 28 زوار المتواجدين الآن بالموقع

كلمات خالدة

"لقد فقدت الاحساس بالاتجاهات الحادة التقليدية والتي تجعل العالم مربعا يمشي علي أربعة ارجل, أو يحلق بأربعة أجنحة, أصبح العالم بالنسبة لي دائرة محكمة تعتلي صهوة الطوفان. أسرجتني جذوة المعارك والكتابة والقراءة, ونفاذ بصيرة العذاب, واحباطات العام والخاص...,الخ, فولجت الي مصلاة التأمل. وأصبحت لعبتي العبثية المفضلة -بالمفهوم الفكري- هي مرواغة ما يواجهني من أقنعة ونزعها بغتة أو خلسة, كما يفعل الحواة ثم تسمية وتحليل ما وراء الأقنعة بابداعيه بطول حجم قامة العذاب.
هاشم صديق من مقدمة
المجموعة الشعرية
"إنتظري"