انت هنا في: الرئيسية

موقع الشاعر هاشم صديق

 قصيدة جديدة

 مطر الرماد

 شعر : هاشم صديق

 جاني الحُزن
ولهان
من قومتي
تب تبيت
أخدتو بالأحضان
وإتسامرنا
زي حِبان .
جاني الفرح نشوان
ناغمني
ما رديت
عاْرف الفرح
كضاب
ينقر رقيق
في الباب
تفتح
تلاقي رهاب .

أقرأ التفاصيل ..
 

 جَوابْ مسجَل لِلبَلد

 شعر: هاشم صديق

 يا بَلد

أسمعيني وهاكِ كُل البيعَة

كاملة:-

إسمي هاشم .. أمي آمنة

أبويَا ميت وكان خُضرجي

ومرة صاحب قهوة

في ركن الوزارة

بيتنا طين واقع مشرّم

ولما حال الطين يحنّن

نشقى شان يلقى الزبالة

أقرأ التفاصيل ..
 

لقاء الراحـــل محمد وردى و الأستاذ هاشم صديق

برنامـــج أهــــل القمــــة  رمضان 2010

الإذاعة السودانية - تقديم الأستاذ حسين خوجلي 

الجزء الأول 

 
  
أقرأ التفاصيل ..
 

الدراما في القرآن
يوسف تطارده الأفعي

(طبعة ثانية )

هاشم صديق:


**لم يحدث أن كتب كاتب في تاريخ التراث الدرامي منذ فجر التاريخ وحتي الآن مسرحية كل شخوصها ( ملائكة ) أو بشراً  أخيارًا  ،  لأنها ببساطة تصبح ( لا مسرحية ) عندما ينتفي (عنصر )صراع (الأضداد)  وأمامنا التاريخ و (أحسن القصص) التي رواها كتاب الله (القرآن الكريم  وتعالوا الي سورة (يوسف) .

أقرأ التفاصيل ..
 

  نبتا حبيبتي

الفصل الثاني

 

 (يضاء اسفل وسط المسرح ...
يدخل رجل (1) ... ورجل (2)  )
رجل :    سمعت كلام يا صاحبى غريب
رجل (2):    ايه الحاصل؟
رجل (1):    أمر عجيب
وحاجة تخلِّى الزول مذهول
ليلتين اتنين وسالي السمحة
تخلى النار وتسوح وتجول
رجل (2):    يا زول ما تكضب
قولك ابدا ما معقول
رجل (1):    مش حاجه تحيِّر؟
رجل (2):    تحيِّر بس؟
فوت النار ده عجيب يا زول

أقرأ التفاصيل ..
 

نبتا حبيبتي

هاشم صديق

مسرحية شعرية من فصلين

  الشخصيات

1  فارماس
2 سالي
3 عكاف
4 كبير الكهنه
5 الوزير
6 الرجل
7 رجل (1)
8 رجل (2)
9 رجل (3)
10 امرأة (1)
11 امرأة (2)
12 كاهن (1)
13 كاهن (2)
14 كاهن (3)
15 كاهن (4)
16 رجل عجوز

 لفصل الأول

(قبل رفع الستار يعلو صوت الراوي)

في مملكة من ممالك السودان القديمة كانت تُمارس عادة توارثها الجدود والابناء عبر آلاف السنين.

ومضمون هذه العادة هو أن كهنة  البلاد كانوا يراقبون النجوم والقمر في كل ليلة.  وعندما تقترب النجوم من القمر على شكل محدد تكون هذه إشارة بأن الملك قد حانت منيته فيسوقونه إلى المعبد وسط الأدعية والتراتيل ليُذبح ذبح الشاه ثم ينصّبون مكانه ملكاً جديداً يكون ابن اخت الملك الراحل.

وكانت العادة أن يختار الملك مجموعة من أخلص أصدقائه ومن علية القوم لتُذبح معه يوم أن تقول النجوم كلمتها، وكان أيضاً من ضمن مراسيم تلك العادة أن تُوقد نار كبيرة يوم تنصيب الملك الجديد تقوم على حراستها فتاة عذراء لا تتركها أبداً وكانت هذه النار تُخمد عندما يحين أجل الملك وتُوقد نار جديدة عند تنصيب الملك الجديد، أما الفتاة فهي تُساق مع الملك ورفقته لتذُبح معهم ثم يتم اختيار فتاة جديدة لحراسة النار الجديدة وتستمر العادة على هذا المنوال.

أقرأ التفاصيل ..
 
صفحة 1 من 40
فارماس ... هو شخصية الشاعر و المغنى
 الذى يرمز للثورة فى مسرحية نبتة حبيبتى
وهو الذى إستطاع أن يغيِّر عادة ذبح الملوك
بالشكل الإنقلابى التى كانت تتم فى
الأسطورة القديمة وفى المسرحية
على السواء...
وهو فى النهاية يرمز إلى الإبداع فى
تغيير الوعى وتفجير الثورة وتغيير
النظم السياسية المستبدة

شـــــــــــرف الكـــــــــلام

أنا المديت شراع أفكاري
  في بحر الزمان تهت
طويت الدنيا بالأفكار
محل ما تميل أكون ملت
من الغالي وعظيم القول
 كتير مديت ايدي شلت
وشان الكلمة شرف الرب
وشان الناس تحس تطرب
وقفت أنادي في الأزمان
طهارة الكلمة في الفنان
وصدق الحرف في صدقو
وحصاد اجيالنا في شتلو
ولو داس الشرف خانو
قلوب الناس تسد الباب
تعاند طبلو والحانو

إحصاءات

زيارات مشاهدة المحتوى : 618113

المتواجدون حاليا

يوجد حاليا 4 زوار المتواجدين الآن بالموقع

كلمات خالدة

"لقد فقدت الاحساس بالاتجاهات الحادة التقليدية والتي تجعل العالم مربعا يمشي علي أربعة ارجل, أو يحلق بأربعة أجنحة, أصبح العالم بالنسبة لي دائرة محكمة تعتلي صهوة الطوفان. أسرجتني جذوة المعارك والكتابة والقراءة, ونفاذ بصيرة العذاب, واحباطات العام والخاص...,الخ, فولجت الي مصلاة التأمل. وأصبحت لعبتي العبثية المفضلة -بالمفهوم الفكري- هي مرواغة ما يواجهني من أقنعة ونزعها بغتة أو خلسة, كما يفعل الحواة ثم تسمية وتحليل ما وراء الأقنعة بابداعيه بطول حجم قامة العذاب.
هاشم صديق من مقدمة
المجموعة الشعرية
"إنتظري"